LeaderSHETalks: القيادة النسائية محور لقاء بجامعة ابن طفيل

شكل موضوع ” دور القيادة النسائية في تعزيز قدرات الطالبة على الصمود ” محور النسخة الأولى لمبادرة “LeaderSHETalks” التي نظمت، اليوم الاثنين بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة، وذلك بحضور نخبة من المثقفين والأكاديميين والباحثين المغاربة.

وتهدف هذه المبادرة، التي أطلقتها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار بمناسبة اليوم العالمي للمرأة (8 مارس)، إلى بلورة برنامج متكامل لتعزيز القدرات القيادية للطالبات وترسيخ ثقافة الإبداع والابتكار لديهن.

وبهذه المناسبة، شدد وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، عبد اللطيف ميراوي، على ” تمكين النساء “، داعيا إلى إعداد جيل المستقبل الذي سيتقاسم القيم التي يتم غرسها ونقلها عبر التعليم، مع التركيز بشكل خاص على المساواة.

وقال ” إن ضعف مشاركة النساء في تدبير الشأن العام يتسبب في خسارة بلادنا ما بين 1.5 و2 بالمائة من الناتج الداخلي الإجمالي”، مضيفا أن وزارته لن تدخر جهدا وستقوم بعمل مضاعف لتنفيذ مبادرات وبرامج ملموسة تهدف إلى تمكين النساء.

وفي هذا السياق، لفت السيد ميراوي، في تصريح للقناة الإخبارية ( M24 ) التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، إلى أن مبادرة “LeaderSHETalks” تهدف إلى تمكين الطالبات من الحصول على تكوينات وكفاءات والمهارات الشخصية اللازمة لتأكيد ذواتهن في كافة المجالات.

وأضاف أنه “سيتم تعميم هذه المبادرة على مستوى الجامعات الأخرى، من أجل إبراز ثقافة القيادة النسائية لدى الطالبات اللاتي يشكلن أزيد من 50 بالمائة من طلاب الجامعات” .

من جهته، عبر رئيس جامعة ابن طفيل، عز الدين الميدواي، عن اعتزازه لكون الجامعة كان لها الشرف في افتتاح سلسلة “LeaderSHETalks “، حيث ستكون مناسبة لإدراج في المناهج الدراسية بعض العناصر التي تعالج القيادة النسائية وتعزيز التكوين بهدف الارتقاء بالقيادة لدى الطالبات.

من جانبها، أشادت حفصة المراشي، طالبة دكتوراه في الأنكولوجيا وعضوة “LeaderSHETalks”، بهذه المبادرة التي تهدف إلى تعزيز قدرات النساء وخاصة الطالبات المغربيات.

وعبرت عن “شغفها” في المشاركة في إطلاق هذا الحدث، معبرة عن أملها في تعميم هذه المبادرة، مع جعل التربية والتعليم رافعات لتمكين المرأة.

بدورها، وصفت عالمة الاجتماع والكاتبة عائشة بلعربي، التي تمت دعوتها للمشاركة في النقاش، هذه المبادرة بأنها متميزة، مسلطة الضوء بشكل كبير على مفهوم القيادة النسائية وصمود الطالبات، ومشددة على “شجاعة” النساء لتحقيق المساواة المنشودة في أعقاب المقاربة التشاركية.

وبالنسبة للسيدة بلعربي، فإن ثقل التقاليد والعادات لا يزال يلقي بظلاله على مستقبل النساء وما فتئ يثبط قيادتهن، مذكرة أيضا أن المغرب قد خطى خطوات كبيرة منذ تسعينيات القرن الماضي على مستوى الدمقرطة، وهو ما يعد ثمرة نضال مشترك (رجال ونساء).

وقد شارك في تنشيط هذا الحدث ثلة من الأكاديميين والخبراء وخاصة سناء غواتي وعبد الإله شرياط، وكذا نجاة مختار، نائبة المدير العام المكلفة بالعلوم والتطبيقات النووية بالوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا.

ويمكن الولوج إلى هذه المبادرة، التي يتم تنفيذها بشراكة مع الجامعات والفاعلين الاقتصاديين والمجتمع المدني، عبر الرابط www.leaderSHE.ma، وترتكز على ثلاثة محاور رئيسية، ولا سيما تنظيم التكوين في مجال “القيادة النسائية” للطالبات، وإنشاء شبكات لتقاسم الخبرات وتبادل التجارب، وتنظيم ” LeaderSHETalks ” شهرية في هذا الصدد، وكذا إحداث مكتبة رقمية مخصصة للقيادة النسائية.