“فيزا فور ميوزيك”: الجامعة حاضنة للثقافة والفنون

الرباط

أكد رئيس جمعية سوس ماسة للتنمية الثقافية، السيد حسن بنحليمة، اليوم الخميس بالرباط، أن الجامعة تعد حاضنة للثقافة والفنون بالمغرب وفي كافة أنحاء العالم.

وسلط السيد بنحليمة الضوء، خلال ندوة مناقشة حول موضوع “دور الجامعيين ومؤسسات التكوين في الميدان الثقافي” انعقدت في إطار مهرجان “فيزا فور ميوزيك”، على ضرورة النهوض بالثقافة في الوسطين المدرسي والجامعي، معتبرا أن الثقافة تتيح للطالب تنمية انفتاح كبير للعقل ولمشاعر التسامح والسلام والتبادل.

وأكد، في هذا الصدد، على أهمية كافة أشكال التعبير الثقافي، سواء عن طريق الشعر أو الكتابة أو الرسم أو الغناء، مضيفا أنها تنمي لدى الطالب ملكة الإبداع والابتكار.

من جهة أخرى، أبرز السيد بنحليمة مكانة الثقافة في تنمية مجال ترابي ما، كما هو الشأن برأيه بالنسبة لعدة مدن كالصويرة وأصيلة وتزنيت وشفشاون، مسجلا ضرورة معالجة الجوانب الثقافية والاقتصادية والبيئية والاجتماعية في إطار واحد، وهو ما سيتيح تنمية مستدامة.

من جانبه، قال الأستاذ الجامعي ومدير المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي، السيد رشيد منتصر، إن “المبادرات الثقافية التي تقوم بها الجامعات تضطلع بدور أساسي في نشر قيم التسامح ونبذ العنف”، مشيدا بالمبادرات الشخصية لعدد من الأساتذة والعمداء ورؤساء الجامعات، الرامية إلى تكثيف الأنشطة الثقافية داخل الجامعة، خاصة من خلال عدة مهرجانات.

وأبرز أن هذه المبادرات ساهمت في تحسيس صناع السياسة بأهمية الفن، ما مكن من إحداث كليات للآداب والفنون، مركزا على دور المعهد في تطوير العمل الثقافي والفني، لا سيما النشاط المسرحي.

أما أستاذة الأدب الفرنسي بجامعة بني ملال، السيدة فاطمة الزهراء صالح، فتساءلت عن كيفية التعاطي مع الثقافة داخل الجامعة، أي جعلها نشاطا موازيا أم مادة مستقلة بذاتها.

وأعربت عن الأسف لضعف الاهتمام بالثقافة الشعبية المغربية والحكاية الشعبية، معبرة عن أملها في إحداث سجل يضم الحكايات الشعبية المغربية للتوفر على وثائق مرجعية ملموسة حول هذا الموضوع.