مسرحية “سر سلا المكنون في الملحون ” تختتم الدورة ال11 لمهرجان “مقامات”

أسدل الستار اليوم الأحد بمدينة سلا على فعاليات الدورة ال 11 لمهرجان “مقامات” بعرض المسرحية الموسيقية “سر سلا المكنون في الملحون “، التي أهدتها إدارة المهرجان إلى روح شاعر فن الملحون والباحث الشيخ أحمد سهوم.

ويتعلق الأمر بالعرض الأول للملحمة الإستعراضية “سر سلا المكنون في الملحون ” من إعداد وإخراج عبد المجيد فنيش ومحمد أبو سيف وبمشاركة ثلاثين فردا من ممثلين ومنشدين وعازفين.

وأكد عبد المجيد فنيش الكاتب العام لجمعية أبي رقراق ومدير مهرجان “مقامات” أن المسرحية هي عبارة عن توليفة موسيقية لأبرز ما قيل حول مدينة سلا من طرف شعراء الملحون الذي عاشوا بها أو زاروها ابتداءاً من الشاعر عبد العزيز المغراوي الذي عاش في القرن الخامس عشر.

وأبرز في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن الأهداف الرئيسية لتنظيم مهرجان مقامات تبقى نفسها كل سنة لكن العزيمة تتجدد لإحياء التراث الثقافي والحضاري العريق لمدينة سلا وبعث الروح في أسوارها وأحيائها القديمة من خلال عروض فنية وورشات أدبية.

وجدد حرص جمعية ابي رقراق على تنظيم هاته الدورة في فضاءات توجد داخل المدينة العتيقة باستثناء فضاء واحد (فضاء هوليود) خارج المدينة نظرا لعدم وجود قاعة صالحة لعرض مسرحي موسيقي داخل المدينة القديمة وذلك لما للفضاءات التاريخية من دلالة ورمزية في الذاكرة السلاوية.

وتعد هذه التظاهرة الفنية التي تنظمها جمعية أبي رقراق تقليدا سنويا إلى جانب أنشطة أخرى منتظمة طيلة السنة تهدف إلى توطيد صلة التراث المادي بمحيطه خاصة وأن مدينة سلا تعيش زمن تأهيل وتثمين تراثها المادي برعاية سامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وتوزعت أنشطة هاته الدورة التي انطلقت في 11 أكتوبر تحت شعار ” في رحاب التراث المادي لسلا العتيقة ” على أربعة محاور رئيسية تهم المسرح وعلاقته بالموسیقى (خصوصيات الفنون الصوفیة السلاویة،منطلقات فكریة واختیارات جمالیة)،و الفكر والأدب والنقد (ندوة حول التربیة و التعلیم)و تقدیم وتوقیع إصدارات (لقاءات مقاربة تجارب أدبیة) و الأذكار والأوراد النسائیة بلمسة سلاویة.
واحتضنت العديد من الفضاءات داخل المدينة العتيقة أنشطة المهرجان من رواق باب فاس والخزانة العلمية الصبيحية مروراً بدار الحاج علي عواد إلى جانب معارض تؤرخ لذاكرة سلا في الهواء الطلق جوار بعض أسوار المدينة.
تجدر الإشارة الى أن الدورة 11 لمهرجان مقامات عرفت برمجة غنية بين محاضرات أدبية وعروض مسرحية وشعرية بالفصحى والعامية و حفلات موسيقية وعروض في الهواء الطلق

ونظمت هاته الدورة بشراكة مع وزارة الشباب والرياضة والثقافة -قطاع الثقافة ومجلس جهة الرباط سلا القنيطرة وبتعاون مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والخزانة العلمية الصبيحية ومسرح محمد الخامس.