“التعددية السياسية والثقافية في الإعلام المغربي” موضوع ورشة عمل غدا السبت

ينظم “المنتدى المغربي للصحافيين الشباب”، يوم غد السبت بالرباط، ورشة عمل حول موضوع “التعددية السياسية والثقافية في الإعلام المغربي”، وذلك بمشاركة ممثلين عن جمعيات مدنية وصحافيين مهنيين.

وحسب بلاغ للمنتدى فإن هذه الورشة ستسلط الضوء على عدد من المحاور من بينها “التغطية الإعلامية لانتخابات 08 شتنبر في الإعلام المغربي”، و”التعددية السياسية في الإعلام العمومي: الحدود والإشكاليات”، و”التعددية الثقافية في الإعلام العمومي: المكتسبات والتحديات “.

وأضاف المصدر ذاته أن تنظيم هذه الورشة يدخل ضمن برنامج الأنشطة المدرجة في إطار مشروع “الترافع من أجل حرية الإعلام”، الذي ينفذ بناء على اتفاقية شراكة تجمع المنتدى المغربي للصحافيين الشباب والصندوق الوطني للديمقراطية.

ونقل البلاغ عن سامي المودني، رئيس المنتدى المغربي للصحافيين الشباب، قوله إن “الهدف من هذه الورشة يتجلى في تجميع أكبر عدد من وجهات النظر بخصوص سؤال التعددية في إعلامنا الوطني، في أفق بلورة تصور شامل ومتكامل، سيتم الترافع بشأنه أمام البرلمان والحكومة والمؤسسات ذات الصلة بمجال الإعلام”، مضيفا أن “هذا التصور سيعزز كل ما أنتجه المنتدى في وقت سابق من إصدارات تهم مختلف الجوانب ذات الصلة بالشأن الصحافي في المغرب”.

وأفاد المتحدث ذاته أن “المنتدى المغربي للصحافيين الشباب يعتزم إصدار وثيقة ترافعية مركزة خلال السنة المقبلة، تهم قضايا إعلامية متفرقة من بينها: التعددية السياسية والثقافية في الإعلام العمومي، وإصلاح قانون الصحافة والنشر..”.

وذكر البلاغ بأن “المنتدى المغربي للصحفيين الشباب”، هو منظمة غير حكومية مغربية، تأسست بتاريخ 25 مارس من سنة 2017، بعد التئام إرادة مجموعة من الصحفيات والصحافيين المغاربة الشباب، من أجل تقديم نفس جديد داخل الجسم الحقوقي والإعلامي للدفاع عن حرية الصحافة، وبناء إطار يسمح للإعلاميين الشباب بالتعبير عن تطلعاتهم، والمساهمة في تكوين الصحافيين وتعزيز قدراتهم، وتحسين مهاراتهم للمساهمة في إعداد وتقييم السياسات العمومية المتعلقة بقطاع الإعلام.