نظام مراقبة الأنفلونزا.. آلية لتتبع تطور الفيروسات المسببة

يهدف نظام مراقبة الأنفلونزا بالمغرب إلى ضمان التتبع الدقيق لتطور الأنفلونزا الموسمية، وتحديد الفيروسات المتفشية خلال كل موسم، إذ يقدم كافة المعطيات الضرورية حول تطور الوضعية الوبائية بغية اتخاذ الإجراءات الضرورية.

ويستند النظام، حسب معطيات لوزارة الصحة، على مكونين أساسيين، يشملان المراقبة السريرية للأنفلونزا من خلال شبكة تضم 412 مركزا صحيا في القطاع العمومي عبر التراب الوطني، والمراقبة الوبائية والفيروسية للأنفلونزا والالتهابات التنفسية الحادة التي يتم التكفل بها على مستوى ثمانية مراكز صحية وثماني مؤسسات استشفائية، وكذا من خلال شبكة تضم 28 طبيبا في القطاع الخاص.

تشير معطيات نشرة الوضعية الوبائية لوزارة الصحة، الخاصة بشهر يناير 2020، إلى أن الوضعية الوبائية اتسمت بانطلاق سريع للأنفلونزا الموسمية خلال الفترة ما بين 25 نونبر وفاتح دجنبر 2019، حيث تم تجاوز عتبة متوسط حالات الإصابة، والمقدر بالمغرب ب1,51 حالة لكل 100 استشارة طبية، لتبلغ ذروتها في الفترة ما بين 16 و22 دجنبر 2019، والتي تقدر ب2,17 حالة إصابة لكل 100 استشارة طبية. غير أنها تظل وضعية عادية مقارنة بمتوسط السنوات العشر الأخيرة. وتضيف معطيات وزارة الصحة أن وتيرة حالات الإصابة بدأت في التراجع خلال الفترة ما بين 30 دجنبر 2019 و5 يناير 2020.

وتوضح المعطيات ذاتها أنه تم القيام بتحليل فيروسي ل770 عينة (56,9 بالمائة منها تهم الالتهابات التنفسية الحادة و43,1 بالمائة خاصة بالأنفلونزا) خلال الفترة ما بين 9 شتنبر 2019 و19 يناير 2020، وذلك بالمختبر المرجعي لوزارة الصحة. وتظهر هذه المعطيات أن التحليل مكن من تحديد خصائص 192 فيروسا للأنفلونزا، من بينها فيروس من الصنف “أ” (H1N1) بنسبة 0,5 بالمائة، و17 فيروسا من الصنف “أ” (H3N2) (8,9 بالمائة) و174 فيروسا من الصنف “ب” ب90,6 بالمائة من مجمل حالات الإصابة بالأنفلونزا.

كما تبرز المعطيات التحليلية أن الفئتين العمريتين (من سنتين إلى خمس سنوات) و(5 – 15 سنة)، تعدان الأكثر تعرضا للأنفلونزا (51,2 و61,2 بالمائة على التوالي)، وذلك من أصل 332 عينة الخاصة بالأنفلونزا، وهو ما يعزى بالأساس إلى التعرض للفيروس في الوسط المدرسي، تليهما الفئة العمرية ما بين 15 و50 سنة (43,1 بالمائة) بفعل سهولة انتشار الفيروس في الوسط المهني.

وتسجل المعطيات كذلك بخصوص هذا الموسم، في ما يتعلق بحالات الإصابة بالالتهابات التنفسية الحادة أنه من أصل 438 عينة تحليلية، فإن نسبة الإصابة في صفوف فئة كبار السن (65 سنة وما فوق) تقدر ب10 بالمائة، مسلجة انخفاضا مقارنة مع الموسم 2018 – 2019 (32,9 بالمائة).