منصة الشباب الصخيرات-تمارة.. حصيلة مثمرة تلائم الطموحات المنشودة

(إعداد الحسن بن يحيى)

بعد ثلاث سنوات من الحضور والتواجد الميداني ضمن منظومة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، سجلت منصة الصخيرات – تمارة ، “جسور”، حصيلة مثمرة في الإدماج الاقتصادي للشباب، مواصلة عملها الحثيث لمواكبة طموحات هذه الشريحة من المجتمع.

وتوفر المنصة، التي تمتد على مساحة هكتار واحد، فضاء لمساعدة الشباب في البحث عن فرصة عمل أو إنشاء مقاولة ، شرط التوفر على الإرادة وحس المشاركة. كما توفر المنصة خلية خاصة بالاستماع، تستقبل الشباب الطامحين وتستمع لهم وبعدها توجههم إما لإنشاء مقاولة أو لايجاد فرصة عمل. وتعمل هذه النواة أيضا على تعزيز الاندماج الاجتماعي والمهني لشريحة الشباب الباحث عن فرصة عمل من خلال تمكينه من الآليات الكفيلة بالاندماج في سوق العمل.

وقال مدير العمليات بمنصة “جسور”، طارق الريسوني، إن المنصة أرست شراكة عدة مع مؤسسات وجمعيات مختلفة ، لإطلاق تكوينات وتداريب موجهة، تستجيب لاحتياجات سوق الشغل.

وأضاف في تصريح لM24 القناة الإخبارية لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه في عام 2022، استفاد حوالي 45 شابا من التكوين في مجال التعليم الأولي، بشراكة مع المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي.

وأكد أنه هناك تكوين آخر يخص مساعدي الحياة الاجتماعية ، يتم بشراكة مع مؤسسة التعاون الوطني وجمعية آفاق مفتوحة، استفاد منه 60 شابا ، بينما استفاد 100 آخرون من دورات في “مدرسة “Ecole du Coding” المتخصصة في الترميز المعلوماتي، والتجارة الإلكترونية والتسويق الرقمي.

وتابع أن منصة الشباب الصخيرات – تمارة تتطلع للمستقبل، وتخطط لإطلاق تكوين في يوليوز المقبل، بشراكة مع “باتي أكاديمية PAATI Academy” ، حول برنامج CO-DE الموجه لأطفال المدارس ، والذي يطمح لتكوين 200 معلم بين 2022 و 2023.

وأشار إلى أن دروس اللغة الإنجليزية المقدمة بشراكة مع المركز الأمريكي للغات بالرباط ستشهد زيادة في عددها مقابل 90 مستفيدا حاليا.

وسجل الريسوني أن “جسور” ساعدت خلال هذا العام على توظيف 30 شابا وشابة بمراكز الاتصال وكذا بشركات الأسلاك الكهربائية (الكابلات)، مؤكدا أن الأفضل قادم بعد إدماج المتخرجين الجدد من مراكز التدريب المختلفة في السوق.

وأشار في ما يتعلق بالجانب المقاولاتي، إلى أن المنصة استقبلت، في جلسات الاستماع الفردية، ما يناهز 569 من الشباب حاملي المشاريع منذ مارس 2021 ، كما استفاد 22 منهم من دعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، والتي ساهمت بتمويل يصل إلى 60 في المائة، بغلاف إجمالي قدره 1،881،239.13 درهما.

ولفت إلى أن المنصة قدمت، من خلال وحدة التدبير “ويب فور جوبز web4jobs” التابعة لها ، تكوينات في تدبير المقاولات لصالح خمسين من هؤلاء الشباب حاملي المشاريع، بشراكة مع الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، بينما استفاد 25 آخرون من 20 ساعة من التدريب على طرق التفكير مع خبير في الكوتشينغ، مشيرا إلى أن متوسط ​​عمر المستفيدين هو 30 عاما.

وتقع منصة “جسور” في حي النصر بتمارة ، وتضم حاليا 2798 شخصا، 40 في المائة منهن إناث، وتضم كذلك تسع قاعات تكوين وقاعة للعمل المشترك مجهزة ومدرج.