“فيليب موريس الدولية” ملتزمة بالعمل من أجل مستقبل بدون تدخين

قال جلال الإبراهيمي، المدير العام لفيليب موريس المغرب، اليوم الثلاثاء، إن المؤسسة تعمل من أجل مستقبل بدون تدخين، واستبدال السجائر ببدائل بدون احتراق وذلك في أسرع وقت ممكن.

وأوضح الإبراهيمي خلال ندوة نظمت عن بعد خصصت لإطلاق IQos، أول تكنولوجيا تعتمد على تسخين التبغ وذلك بهدف تسويقه في المغرب، أنه “عملنا بلا كلل قرابة عقدين على تصميم وتطوير ودراسة الحلول التي من شأنها أن تمكننا من تحقيق رؤية مستقبل خال من التدخين”.

وأضاف “كونها قائمة على أسس علمية، فإن هذه البدائل بدون احتراق تصب في مصلحة المدخنين البالغين وأقاربهم وكذا الصحة العامة”، مشيرا إلى أن التكنولوجيا والعلوم يمكن أن “يوفرا حلولا للعديد من تحدياتنا”.

وتابع السيد الإبراهيمي قائلا “من أجل إنجاز هذه الرؤية، وفرنا الوسائل التي من شأنها تحقيق طموحاتنا، من خلال إعادة توجيه جميع موارد البحث والتطوير لدينا تقريبا من أجل المنتجات دون الاعتماد على الاحتراق”.

وأشار إلى أن “فيليب موريس الدولية” هي المقاولة الوحيدة التي تلزم نفسها بطريقة إرادية بتسخير أنشطتها من أجل صالح المدخنين وأقاربهم والصحة العامة مضيفا أن المقاولة حددت هدفين رئيسيين، يتمثل الأول في تمكين 40 مليون مدخن بالغ من استبدال السجائر بمنتجات لا تعتمد الاحتراق مثل IQos بحلول سنة 2025 أما الثاني فيتجلى في توقف إنتاج وتوزيع السجائر في أسرع وقت ممكن، مشيرا إلى أن هذا الهدف في المتناول في أفق عشر سنوات في بعض البلدان.

وأبرز أن “فيليب موريس الدولية” قامت بتطوير IQos على أسس علمية، وهي تكنولوجيا تمكن من تسخين التبغ بدلا من حرقه مثل السجائر. ويتعلق الأمر بتقنية حاصلة على براءة اختراع وتم تطويرها بشكل أساسي في مراكز أبحاث فيليب موريس الدولية،خاصة في سويسرا.

وتعمد IQos على تسخين التبغ في درجات حرارة منخفضة، وتقضي على الاحتراق وتمكن من الحفاظ على الطقوس والتذوق وإطلاق النيكوتين الموجود بشكل طبيعي في التبغ، مع تقليص مستويات المواد الكيميائية الضارة أو التي يحتمل أن تكون ضارة والموجودة في دخان السجائر بمعدل 95 في المائة.

وتعتمد تكنولوجيا التبغ المسخن على عنصرين، IQos وHeets. فIQos هو جهاز إلكتروني يستخدم في تسخين التبغ. ويتم تسويقه في متاجر IQos التي ستسمح للمدخنين المغاربة من الاستفادة من اختبار إرشادي وكذلك الاستفادة من جميع خدمات ما بعد البيع اللازمة لأي جهاز تكنولوجي. أما Heets فهي أعواد التبغ التي يتم إدخالها في الجهاز الإلكتروني. والمتوفرة لدى بائعي التبغ مثل أي منتج آخر يحتوي على التبغ.

وقررت شركة فيليب موريس بدء التسويق أولا في الدار البيضاء، على أن يتم توسيع التسويق في المستقبل القريب ليشمل جميع مدن المغرب مع ضمان نفس المستوى من المواكبة والخدمات لفائدة المدخنين.