فريدريك إيبرت تحتفل ب 35 عاما من التعاون في المغرب

نظمت مؤسسة فريدريك إيبرت شتيفتونغ الألمانية، اليوم الاربعاء بالرباط، حفلا للاحتفال ب 35 عاما من التعاون في المغرب ، حضره بالخصوص السفير الألماني بالمملكة غوتز شميدت- بريم.

وشكل هذا الاحتفال مناسبة لاستعراض حصيلة المؤسسة ومناقشة مشاريعها المستقبلية بالتعاون مع الشركاء من الأوساط السياسية والأكاديمية والإدارية والإعلامية وبالمجتمع المدني وعالم المقاولة.

وأكدت الممثلة المقيمة للمؤسسة ،سيا شتوريس، في كلمة بالمناسبة ، أن مؤسسة “فريدريك إيبرت شتيفتونغ ” ساهمت في إنجاز مجموعة من المشاريع خلال هذه السنوات الـ35 في المغرب ، مذكرة بدعمها للتعاونيات خلال ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، مع المواكبة النشطة لسياسة الإصلاحات بالمملكة.

وأبرزت السيدة شتوريس، في هذا الاطار، مساهمة المؤسسة في مواكبة الاطراف المعنية المكلفة بتحديث مدونة الأسرة وتطور حقوق المرأة وكذلك مسلسل العدالة الانتقالية من خلال أنشطة مشتركة مع هيئة الإنصاف والمصالحة .

كما أشارت إلى أن المؤسسة تهدف إلى “تعزيز التربية السياسية والاجتماعية للرجال والنساء في مختلف الاوساط المهنية في اطار روح من الديمقراطية والتعددية ، وتسهيل الولوج إلى الدراسات العليا و البحث للشباب الموهوبين والمساهمة في التعاون الدولي “.

وأضافت أن 35 عاما مرت على تدشين مؤسسة “فريدريك إيبرت شتيفتونغ” لمسيرتها بالمغرب، و”هي مغامرة بدأت في ماي 1984″.

وتعد مؤسسة “فريدريك إيبرت شتيفتونغ” ، التي يوجد مكتبها بالرباط ، هيئة سياسية تعمل على ترسيخ مبادئ وقيم الديمقراطية الاجتماعية ، فضلا عن عملها كوكالة للاستشارة السياسية والتربية المدنية ومنصة للحوار السوسيو-سياسي. ومن أجل تجسيد التزاماتها ، تنظم اجتماعات وموائد مستديرة ودورات تكوينية وتنجز دراسات وبحوث بتعاون وثيق مع شركائها.