سيدي قاسم: انطلاق فعاليات الدورة الثالثة للأيام الجهوية للتوجيه المدرسي والجامعي والمهني

انطلقت اليوم الجمعة بسيدي قاسم، فعاليات الدورة الثالثة للأيام الجهوية للتوجيه المدرسي والجامعي والمهني بحضور  عدد من المسؤولين الجهويين والمحليين والتلاميذ بجهة الرباط- سلا- القنيطرة.

   وتندرج هذه الدورة الثالثة، التي ينظمها مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة بشراكة مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط -سلا- القنيطرة إلى غاية 21 ماي الجاري بكافة عمالات وأقاليم الجهة، في إطار استراتيجية مجلس الجهة الرامية إلى المساهمة في الرفع من مستوى جودة التعليم.

وبهذه المناسبة،  أبرز رئيس اللجنة المنظمة أحمد لحلو، في تصريح لقناة ” M24″ الاخبارية التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه بالموازاة مع هذه اللقاءات الإقليمية، أعطى مجلس الجهة انطلاقة ملتقى التوجيه الافتراضي وهو الأول من نوعه في هذا المجال على الصعيد الجهوي، وذلك ابتداء من 08 ماي إلى غاية 08 أكتوبر 2022.

 وأضاف أن التوجيه الإفتراضي سيمكن التلاميذ الذين تعذر عليهم الحضور من التعرف على جميع التخصصات المتاحة في المؤسسات الجامعية و المعاهد العليا العمومية و الخاصة، مبرزا أن هذه المنصة ستسمح للتلاميذ بالولوج إلى كافة الخدمات المتاحة و فتح نقاشات بناءة مع مسؤولين، و ذلك بعد إدخال بياناتهم الشخصية.

  وبحسب السيد لحلو فإن ثلة من المتخصصين سيشرفون على تسيير هذه المنصة الإلكترونية، من خلال الرد على استفسارات التلاميذ والتلميذات ذات الصلة بالتوجيه وآفاق الدراسات في مرحلة ما بعد الباكالوريا.

   وفي تصريح مماثل، أكد رئيس جهة الرباط سلا القنيطرة، رشيد العبدي أن إعطاء انطلاقة هذه الدورة من مدينة سيدي قاسم يعد إشارة قوية على أن مجلس الجهة يمضي قدما في تبني مقاربة تروم تقليص الفوارق المجالية، موضحا  أن هذا الإقليم يتوفر على مؤهلات وطاقات هائلة قادرة على خلق التميز.

   وأشار السيد العبدي إلى الحضور القوي الذي سجلته المؤسسات والجامعية والمعاهد المتخصصة في التكوين والتوجيه.

   وفي نفس السياق، أبرز المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بإقليم سيدي قاسم، محمد آيت وادف، أن هذا الملتقى يعد محطة سنوية في غاية الأهمية، تبرز الإهتمام الكبير الذي توليه الجهة للتوجيه.

  وأوضح أن الدورة تعد فرصة سانحة لتقديم شروحات حول آفاق الدراسات العليا لتلميذات وتلاميذ الجهة، إذ من شأن ذلك أن يساعدهم على بلورة مشاريعهم الشخصية وإنجاحها، واكتشاف عوالم المهن والإندماج المهني السلس، مشيرا إلى أن 12 ألف تلميذة وتلميذ بالتعليم الثانوي التأهيلي سيستفيدون من هذه الأيام الجهوية للتوجيه .

ويعرف تنظيم هذه الأيام الجهوية للتوجيه مشاركة عدد من مؤسسات التعليم العالي والتكوين المهني ممثلة بمختلف التخصصات بالقطاعين العمومي والخصوصي، لتشكل بذلك فضاء للالتقاء والتواصل بين المؤسسات المذكورة وتلاميذ التعليم الثانوي التأهيلي بمختلف شعبه بكل أقاليم الجهة.

  كما تشكل هذه الملتقيات تظاهرة تربوية بامتياز، تهدف إلى التعريف بمؤسسات التعليم العالي في المغرب، وكذا تعزيز دور التوجيه في حسن اختيار المسارات الدراسية والمهنية لكل تلميذات وتلاميذ الجهة، عن طريق تجويد خدمات الإعلام، والمساعدة الفردية من قبل خبراء ومختصين في المجال، أملا في حسن اختيار التكوينات المناسبة التي ستفتح مستقبلا آفاق واعدة للاندماج في عالم الشغل في البلاد.

   وتم نصب أروقة معدة لهذه الأيام الجهوية بكل من سيدي قاسم (6-7 ماي ) وسيدي سليمان (8-9 ماي) والقنيطرة ( 10-11 ) والخميسات (12-13 ماي ) وسلا (14-15 ماي ) و الصخيرات-تمارة (16-17 ماي) والرباط (20-21 ماي ).