زكرياء بوريني ..مجند متعدد المواهب

(إعداد.. عبد الإله الدغوغي)

يطمح العديد من الشباب إلى التطوع للتجنيد في الخدمة العسكرية لتعزيز مسارهم المهني لأن الجيش بالنسبة لهم يظل مصدر إلهام ، وحتى وإن كان العبور عبره إلزاميا فإنه يبقى حافزا لتنمية المهارات والتجارب المهنية الذاتية.

وبالنسبة لزكريا بوريني، المرشح الذي تطوع للتجنيد وتم قبول طلبه مؤخرا ضمن عملية انتقاء وإدماج المجندين التي انطلقت يوم الاثنين 16 ماي الجاري بالقاعدة الملكية الجوية الثالثة بالقنيطرة، فإن الخدمة العسكرية تتيح فرصة لصقل الذات والاستفادة من تكوين معرفي ومهني جيد.

هذا الشاب القنيطري ، البالغ من العمر 22 عاما ، حمل الاستدعاء الذي توصل به ، منذ ساعات الصباح الأولى ، وامتطى رفقة مرشحين آخرين حافلة عسكرية مخصصة لهذه العملية للتوجه إلى القاعدة الملكية الجوية الثالثة بالقنيطرة، لاستكمال الإجراءات الإدارية والخضوع للفحوصات الطبية اللازمة.

عند بوابة القاعدة العسكرية ، تقدم زكريا وكله مفعم بالحماس ورغبة حثيثة لولوج هذه التجربة الجديدة والمهمة في حياته. وبمجرد تجاوز الخطوة الأولى ، عرج نحو باب الدخول حيث التقى بدركي وعدد من الجنود من أفراد القوات المسلحة الملكية المكلفون بمهمة مراقبة الولوج إلى الثكنة.

وبعد التفتيش الأمني ومراقبة الأمتعة الشخصية بمساعدة فريق من الكلاب المدربة التابع للدرك الملكي المتواجد في الموقع ، تقدم زكريا وهو ابن جندي بخطوات حثيثة نحو المركز الصحي بالقاعدة للخضوع للفحوصات الطبية اللازمة قبل المثول أمام اللجنة الخاصة التي تحسم في أمر الأهلية للخدمة العسكرية.

زكريا المجند المستقلبي والواثق من نفسه حتما ، لم يخف سروره بعد اجتياز اختبارات الانتقاء بنجاح ، متخذا من الخدمة العسكرية نقطة انطلاق وطريقا معبدا لاستشراف مستقبل أفضل.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، يقول زكريا بوريني، الحاصل على دبلوم المعهد المتخصص في التكنولوجيا التطبيقية بالقنيطرة، “لقد عبأت نموذج الطلب عبر الأنترنت، لتسنح لي فرصة مرافقة عدد من الشباب الذين تم استدعاؤهم أيضا للخدمة العسكرية”، مشيدا بحسن استقبال كافة المرشحين للتجنيد بالقاعدة الملكية الجوية الثالثة بالقنيطرة.

ويعتزم زكريا متعدد المواهب، الذي لديه مستوى جيد في الاقتصاد والمتخرج حديثا من معهد التكنولوجيا التطبيقية في شعبة تركيب الكهرباء، خلال عام تجنيده، تطوير مهاراته وتكوينه بمجرد تعيينه في أحد مراكز التكوين التابعة للقوات المسلحة الملكية.

ويتمثل التحدي الذي يحمله زكريا الفخور بمساره التعليمي، خلال هذه الفترة، في اكتساب المزيد من الخبرة في مجال تخصصه بفضل الفرص التي توفرها الخدمة العسكرية، وهو الذي استأنس بأجواء الثكنة بحكم وظيفة والده الذي، كما أنه لم يفت تشجيع الشباب في سنه على اغتنام هذه الفرص.

وفضلا عن زكريا بوريني، من المتوقع أن يتواجد حوالي 1090 مجندا في مراكز تكوين المجندين ، بمجرد انتقائهم من قبل لجنة الاختيار في القاعدة الملكية الجوية الثالثة بالقنيطرة، بعد انتهاء عملية الانتقاء هذه التي ستنتهي في 28 ماي الجاري.

يشار إلى أن عملية انتقاء وإدماج المجندين للخدمة العسكرية برسم سنة 2022، انطلقت بمختلف وحدات ومراكز الاستقبال التابعة للقوات المسلحة الملكية، على أن يتم انتقاء ما مجموعه 20 ألفا من المرشحين من بينهم 1800 من الإناث.

وقامت القوات المسلحة الملكية بتوفير وتعبئة جميع الوسائل البشرية واللوجيستية بمختلف الوحدات والمراكز المعنية المنتشرة في جميع ربوع المملكة لإنجاح هذه العملية ذات البعد الوطني.

وتم إعداد خلية لوجيستية خاصة لتأمين وصول المدعوات والمدعوين إلى مراكز الانتقاء سواء بواسطة القطارات أو حافلات النقل العمومي، كما تمت تعبئة الوحدات والمراكز المعنية بالأطر الإدارية والطبية اللازمة من أطباء وممرضين حتى تمر هذه العملية في أحسن الظروف.