رصيد باتريس دو مازيير يعزز خزانة مؤسسة (أرشيف المغرب)

تعززت خزانة مؤسسة (أرشيف المغرب) برصيد المهندس المعماري باتريس دو مازيير، عبارة عن وثائق خاصة هبة منه للمؤسسة.

وذكرت المؤسسة في بلاغ أن هذه الوثائق وهبها السيد دو مازيير للمؤسسة بعد نحو سنتين ونصف من “المشاورات والإقناع”، موضحة أنها تعكس نشاطه المهني لمدة نصف قرن (1962- 2013)، بصم خلالها المشهد المعماري العصري في المغرب حديث العهد بالاستقلال.

ووصف البلاغ مبادرة المهندس دو بازيير ب”النبيلة”. وقال “نحييه على أريحيته وعلى الثقة التي وضعها في مؤسسة عمومية مغربية. والثناء موصول ، أيضا ، لحرمه السيدة بولين دو مازيير التي لم تذخر جهدا لكي تتحقق النتيجة السعيدة التي نزفها”.

كما عبر عن الامتنان لبعض الأصدقاء الذين نبهوا مؤسسة (أرشيف المغرب) منذ سنة 2017 إلى ضرورة الاهتمام بموضوع هذا الرصيد الوثائقي، ضمنهم السادة فرانسوا لاربر وجان دوتيير وجان فرانسوا كليمان.

وأكدت المؤسسة أنها تلتزم ، في إطار المهام المخولة لها ، بالحفاظ على رصيد هذا المهندس المعماري، وذلك بمعالجته حسب قواعد علم الأرشفة، والقيام بتثمينه وإتاحته للمرتفقين.

وباتريس دومازيير المزداد في مدينة الرباط سنة 1930 في أحضان أسرة مشهورة في ميدان الهندسة المعمارية، تابع دراسته العليا في المجال بباريس، حيث نال شهادته سنة 1956 رفقة شاب مغربي آخر هو عبد السلام فراوي.

وأقدم المتخرجان معا على فتح وكالة للهندسة المعمارية بالمغرب عملا فيها لمدة تزيد عن ثلاثين سنة (1962- 1998) “بروح ابتكار وتجديد ما زالت بصماتها شامخة حتى الوقت الحاضر”.

واستمر المهندس دو زايير ، منذ 1998 وحتى تاريخ خلوده إلى التقاعد سنة 2013 ، في الإشراف بمفرده على إدارة وكالته “بنفس العطاء الرصين الذي أفرز رصيدا أرشيفيا ذا قيمة تاريخية كبرى”، وفق البلاغ.