دعوة من المجتمع المدني لإنقاذ مرجة الفوارات

دعت (جمعية أوكسجين للبيئة والصحة) و(الجمعية المغربية لحماية وتوجيه المستهلك) إلى التدخل العاجل لإنقاذ مرجة الفوارات بالقنيطرة من التدمير والتدهور اللذين يهددان بيئة وسلامة المنطقة الرطبة.

واعتبرت الجمعيتان في مراسلات إلى مؤسسات عمومية، هذه المرجة من أهم المناطق الرطبة القارية المصنفة منذ سنة 1996 كموقع ذات أهمية بيولوجية وبيئية، والتي تم تسجيلها ضمن لائحة (رامسار) للمناطق الرطبة ذات الأهمية الإيكولوجية على الصعيد العالمي سنة 2018، موضحتين أنها تشمل مجرى مائيا للسهل الأطلسي الأسفل الذي يعد من بين القلائل من أمثاله التي مازالت جارية جزئيا، وتتميز ببراريها الرطبة ذات النباتات القابلة للرطوبة، وتنمو بها أنواع عديدة من النباتات من فصائل مختلفة وساكنة حيوانية، فضلا أنها تتواجد بها أنواع متنوعة من الطيور البرية المقيمة والمهاجرة المهددة بالانقراض.

وجاء في المراسلات ، وفق لبلاغ مشترك للجمعيتين ، أن مرجة الفوارات تعد المتنفس الوحيد لساكنة المنطقة، وتمثل إرث المنطقة وثروتها الطبيعية، وجزءا لا يتجزأ من حاضرها ومستقبلها.

ووصف البلاغ “التخريب” الذي يطال هذه المنطقة الرطبة ب”الجرم في حق البيئية ويهدد الأمن الإيكولوجي الخاص بهذه المرجة”، خاصة عبر عمليات البناء والردم وطمر أجزاء كبيرة من المرجة، وانتشار العقار وإلقاء مقذوفات المياه العادمة المنزلية والصناعية وأكوام من النفايات الصلبة والحيوانات النافقة، فضلا عن التأثير المباشر لتسرب الصرف الصحي على الفرشة المائية.

وناشدت الجمعيتان التدخل عاجلا واتخاذ كل ما يلزم من تدابير لإنقاذ هذا الفضاء الإيكولوجي “من كل أشكال التدمير والتدهور”، وإعادة التوازنات الهيكلية لهذه المنطقة الطبيعية لإزالة كل أسباب الاختلال ومعالجة مصادرها للمضي قدما نحو تحقيق التنمية المستدامة مع الأخذ بعين الاعتبار المحافظة على البيئة والمكونات الطبيعية لهذا الفضاء الإيكولوجي.