جهة الرباط سلا القنيطرة.. مجلس الجهة يرصد مليارين و400 مليون درهم لبرنامج التنمية المندمج

صادق مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة، في دورته العادية لشهر يوليوز 2022، المنعقدة اليوم الاثنين بالرباط، على مشروع اتفاقية إطار تتعلق ببرنامج التنمية المندمج لعمالة سلا وأقاليم الخميسات وسيدي سليمان وسيدي قاسم، بمبلغ مليارين و400 مليون درهم.

ويهدف هذا البرنامج إلى تعزيز التنمية المجالية، عبر محاربة الفوارق التنموية بين الأقاليم داخل الجهة، وخلق فرص الشغل، وتحسين الخدمات الاجتماعية الموجهة للساكنة.

كما تم خلال أشغال هذه الدورة، التي ترأسها رئيس الجهة، رشيد العبدي، بحضور والي جهة الرباط سلا القنيطرة عامل عمالة الرباط، محمد يعقوبي، المصادقة على مجموعة من اتفاقيات الشراكة تخص المجال الجمعوي، بين المجلس من جهة، والجمعية المغربية لحماية الطفولة، والعصبة المغربية لحماية الطفولة بالرباط، والاتحاد الوطني لنساء المغرب، وكذا الجمعية المغربية لمساعدة الأشخاص ذوي التثليث الصبغي، والجمعية المغربية لمساعدة الأطفال في وضعية غير مستقرة.

وتمت المصداقة أيضا على مشروع اتفاقية شراكة بين مجلس الجهة، والعصبة المغربية لمحاربة داء السل، والمركز الوطني محمد السادس للمعاقين بسلا، ومؤسسة للا سلمى للوقاية وعلاج داء السرطان، والجمعية الخيرية لمدينة الرباط دار الأطفال العكاري، فضلا عن مشروع اتفاقية شراكة مع جمعية المبادرة للتضامن الاجتماعي.

وفي المجال الثقافي، تم خلال هذه الدورة المصادقة على مشروع اتفاقية شراكة بين مجلس الجهة، وجمعية أبي رقراق تتعلق بدعم الأنشطة الثقافية والفنية وتنظيم المهرجانات، ومشروع اتفاقية شراكة وتعاون بين المجلس وجمعية رباط الفتح، وأخرى مع مؤسسة أبو بكر القادري للفكر والثقافة، وكذا مشروع اتفاقية إطار مع القطب الجامعي تتعلق بدعم مشاريع البحث العلمي التطبيقي والدراسات والبحوث الاقتصادية والثقافية والإجتماعية المرتبطة بتنمية الجهة.

وجرى أيضا المصادقة على مشروع اتفاقية شراكة مع جمعية معرض الفرس لتمثيل الجهة ضمن فعاليات معرض الفرس بالجديدة، وكذا مشروع اتفاقية شراكة أخرى بين الجهة والمديرية الجهوية لوزارة الشباب والثقافة والتواصل-قطاع الثقافة- من أجل تنظيم مهرجانات ثقافية وفنية داخل تراب الجهة.

وفي مجال التعاون الدولي، تمت المصادقة، خلال هذه الدورة، على مشروعي تجديد اتفاقية إطار للشراكة والتعاون بين مجلس الجهة، وجهة أوفيرن رون آلب(فرنسا)، وجهة تومبوكتو بمالي، ومشروع مذكرة تفاهم مع الوكالة الرواندية للتنمية، ومشروع مذكرة تفاهم مع مجلس حكومة مقاطعة كيسومو (كينيا).

كما تضمن جدول أعمال الدورة، المصادقة على مجموعة من مشاريع اتفاقيات بين المجلس ومجموعة من القطاعات الحكومية، من ضمنها مشروع اتفاقية إطار للشراكة مع وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، وملحق تعديلي لإتفاقية شراكة بين المجلس والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب من أجل تمويل وإنجاز مشاريع لتزويد الساكنة القروية للجهة بالماء الصالح للشرب.

وفي إطار انخراط الجهة في تحسين ظروف الساكنة السجنية، تمت المصادقة على مشروع اتفاقية شراكة مع المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج تتعلق بتأهيل المؤسسات السجنية بالجهة، حيث تم رصد مبلغ مالي يناهز 35 مليون درهم موزعة على ثلاثة سنوات.

وكان رئيس جهة الرباط سلا القنيطرة، السيد رشيد العبدي، قد أكد في بداية أشغال الدورة، أن جدول أعمال هذه الدورة يهم مستقبل الجهة، من خلال برنامج التنمية المندمج للأقاليم الذي سيوفر مشاريع مهيكلة، تعطي قيمة مضافة لهذه المناطق.

وأشار، في السياق ذاته، إلى أنه من المهم العمل على تحقيق التنمية وخلق فرص الشغل التي تظل من أولويات الجهة، مسجلا أن مجلس الجهة يتوفر الآن على قاعدة بيانات متعلقة بالأقاليم، على أساسها سيبنى تصور المجلس في رؤيته التنموية.

وتابع أن البرنامج يضم اتفاقيات مع جمعيات ذات منفعة عامة في المجال الثقافي والإجتماعي وقطاع الشباب.

بدوره، أشار والي جهة الرباط سلا القنيطرة عامل عمالة الرباط، محمد يعقوبي، إلى أنه في اطار الدور المنوط بالولاية تم التنسيق مع مجلس الجهة، حيث كانت هناك اجتماعات على مستوى الأقاليم من أجل إخراج برنامج التنمية المندمج، مشددا أن الهدف الأساسي من هذا البرنامج يتمثل في خلق فرص الشغل وتحسين جودة الخدمات الاجتماعية.
كما جرت المصادقة، خلال الاجتماع، على ملحق تعديلي رقم 2 لإتفاقية شراكة بين مجلس الجهة والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط سلا القنيطرة من أجل بناء مدارس جماعاتية.