جامعة ابن طفيل تعزز عرضها الرياضي والثقافي والفني خدمة للطلبة

عززت جامعة ابن طفيل مؤخرا عرضها الرياضي والثقافي والفني، وذلك بافتتاح مركب رياضي تابع لها يواكب المعايير الدولية، وانشاء شعبة “الفنون والإعلام” في كلية اللغات والآداب والفنون.

وذكر بلاغ لجامعة ابن طفيل أنه بالإضافة إلى اقتناعها بأن للرياضة دورا أساسيا في المسار الجامعي للطلبة، تعطي الجامعة مكانة خاصة للثقافة والفنون لايمانها بأن لكل منهما دورا أساسيا في تنمية عقل وشخصية طلابها وتطورهم.

و أوضح المصدر ذاته أن افتتاح المركب الرياضي قد ترأسه السبت الماضي عبد اللطيف الميراوي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، بحضور عدد من شخصيات عالم الرياضة والتعليم العالي والتربية، على رأسها عزالدين الميداوي، رئيس جامعة ابن طفيل، وفؤاد محمدي، عامل اقليم القنيطرة، ويوسف بلقاسمي، الكاتب العام لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، وعبد السلام ميلي، مدير مديرية الارتقاء بالرياضة المدرسية بالوزارة، بالإضافة إلى جميع مدراء وعمداء المؤسسات التابعة للجامعة.

كما حضر مراسيم الافتتاح مجموعة من نجوم الرياضة الوطنية من بينهم نزهة بدوان، وعزيز داوودا، وهشام الدكيك، وجواد الزايري، وعادل بلكايد، ونورالدين البويحياوي، وسلوى عزيز، وخليفة العابد. وتكلل الحدث بتنظيم سباقات رياضية في مختلف الفئات وتتويج الفائزين.

وسجل البلاغ أنه في إطار المبادرات المختلفة التي تقوم بها الجامعة لتعزيز الثقافة داخل الحرم الجامعي، أنشأت جامعة ابن طفيل مؤخرا شعبة “الفنون والإعلام” في كلية اللغات والآداب والفنون.

ويأتي إنشاء هذه الشعبة بجامعة ابن طفيل، حسب البلاغ، في إطار الرغبة في دعم الإصلاح الجامعي الذي يهدف إلى تكييف التكوين الجامعي مع متطلبات سوق العمل ، ووضع تدريس الفنون في مركز الاهتمامات الأكاديمية بفضل قاعدة تعليمية متمثلة في هيئة تدريس شابة قادرة على ترسيخ بصمتها الأكاديمية ، بالإضافة إلى هندسة تعليمية تجمع بين المعرفة والتكوين المهني.

وأشار إلى أنه تم أيضا تنظيم حفل تخرج لخريجي الدفعة الأولى التي أشرف عليها المخرج والمنتج والممثل إدريس الروخ بمسرح جامعة ابن طفيل برئاسة رئيس جامعة ابن طفيل والكاتب العام لوزارة الشباب والثقافة والتواصل.

وخلص إلى أن هذا الحدث اختتم بعروض موسيقية ومسرحية من تقديم خريجي الشعبة الذين أظهروا مواهبهم الفعلية وثمار التكوين المحصل عليه.