انعقاد الاجتماع الأول للجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الـ14 لحزب الحركة الشعبية

عقدت اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الـ14 لحزب الحركة الشعبية، اليوم السبت بالرباط، اجتماعها الأول في أفق الاستعداد لهذا المؤتمر.

وقد تم، بهذه المناسبة، انتخاب أعضاء اللجنة التحضيرية للمؤتمر، حيت جرى اختيار إدريس السنتيسي رئيسا لهذه اللجنة، ونبيل اليزيدي نائبا له، فيما سيتكلف سعيد معنان بمهمة مقرر لأشغالها.

وفيما يخص اللجان الخاصة، فقد تم انتخاب كل من محمد جواد، رئيسا للجنة المالية والإعداد واللوجيستيك، والمهدي عثمون، رئيسا للجنة الإشراف على إنتداب المؤتمرين، وعدي السباعي رئيسا للجنة الأنظمة والقوانين، ومحمد الغراس رئيسا للجنة الإعلام والتواصل، وفاطنة لكحيل رئيسة للجنة البرامج والأرضية السياسية.

وفي هذا السياق، أكد امحند لعنصر، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، في مستهل هذا اللقاء، أنه في إطار التحضير للمؤتمر الرابع عشر للحزب قرر المجلس الوطني في دورته الأخيرة أن تنصب لجنة تحضيرية استعدادا لهذه “اللحظة المميزة في تاريخ الحزب”، مبرزا أنها تشكل ” خطوة جد مهمة في الطريق للمؤتمر الرابع عشر “.

وقال السيد لعنصر أيضا، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن ” الظرفية التي يأتي فيها التحضير لهذا المؤتمر، هي ظرفية خاصة خصوصا بعد مضي أقل من سنة على آخر استحقاقات إنتخابية “.

وتابع أن ذلك ” سيعطي توجها قويا للحزب (..)، إلى جانب إعطاء حافز أقوى لجميع مناضلي الحزب سواء داخل البرلمان أو في المجالس المحلية “.

ومن جهته، قال السيد السنتيسي ” لقد بلغنا مرحلة مهمة وهي مرحلة انتخاب اللجان التي ستسهر على مؤتمرنا القادم، الذي يحمل انتظارات كبيرة على المستوى الاجتماعي والإقتصادي والثقافي، إلى جانب عزمنا وبقوة على فرز نخبة قوية “.

ومن جانبه، أكد محمد الأعرج، عضو المكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية، على أن هذا الإجتماع يعد لبنة أساسية تحضيرا للمؤتمر الوطني الرابع عشر للحزب.

وخلص السيد الأعرج إلى أنه تم التوافق والإجماع على كافة رؤساء اللجان، إلى “جانب جميع الإقتراحات التي طرحت من قبل الأمين العام للحزب “.