القنيطرة.. حفل بالمعهد الملكي للشرطة تخليدا للذكرى الـ66 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني

جرى اليوم الاثنين بالمعهد الملكي للشرطة بالقنيطرة تنظيم حفل بمناسبة الذكرى الـ66 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني.

وتميز هذا الحفل، الذي ترأسه والي الأمن مدير المعهد الملكي للشرطة، أحمد الزعري، بتحية العلم الوطني على أنغام النشيد الوطني، وتنظيم استعراض قدمه متدربو المعهد.

كما شارك في هذا الحدث أفراد شرطة متدربين ينحدرون من جزر القمر يوجدون في فترة تكوين بالمعهد الملكي للشرطة في إطار التعاون جنوب – جنوب الذي يجمع المعهد بعدة دول إفريقية صديقة في مجال الأمن.

وجرت، خلال هذا اللقاء، تلاوة الكلمة التوجيهية للمدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني السيد عبد اللطيف الحموشي، بمناسبة تخليد الذكرى الـ66 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني.

وفي هذا الصدد، أبرز السيد الحموشي، في كلمته التوجيهية، أن تخليد هذه الذكرى يأتي في سياق زمني موسوم باستمرار حالة الطوارئ الصحية، وفي ظل انخراط مصالح الأمن الوطني في الجهد العمومي للحد من تداعيات وآثار الجائحة، وهو ” ما يفرض علينا الالتزام بالتدابير الاحترازية والتقيد بالإجراءات الوقائية الكفيلة بالحد من انتشار هذا الوباء “.

وجاء في هذه الكلمة أن ” تخليد تأسيس المديرية العامة للأمن الوطني يتجاوز أبعاد الاحتفاء بالذكرى، ومعاني استحضار التاريخ التليد في ارتباطه بالمستقبل المنظور، وإنما يشكل هذا الموعد السنوي المتجدد مناسبة دورية، لنقف وقفة موضوعية مع الذات، لتقييم المنجزات المحققة لخدمة قضايا أمن الوطن والمواطنين، واستشراف المشاريع المنشودة، ورفع التحديات والإكراهات المرتقبة “.

وأشار إلى أن مصالح الأمن الوطني قطعت أشواطا كبيرة في مجال ترسيخ وإثبات “الهوية الرقمية” التي تعتبر أحد مرتكزات الانتقال الرقمي الذي ينشده المغرب، مؤكدا في هذا الصدد أن مصالح الأمن انفتحت على مجموعة من الشركاء المؤسساتيين والعاملين في المهن الحرة من أجل تمكينهم من الاستفادة من خدمات البطاقة الوطنية للتعريف الالكترونية، بما ينعكس إيجابًا على المواطن سواء في مجال إثبات الهوية عن بعد، أو ضمان أمن المعاملات والوثائق والمستندات.

وتميز هذا الحفل أيضا بتوشيح عدد من أطر المديرية العامة للأمن الوطني المنعم عليهم بأوسمة ملكية، وتقديم هدايا رمزية للمتقاعدين تقديرا للخدمات الجليلة التي قدموها خلال مسارهم المهني.