السوق الأسبوعي الثلاثاء الغرب يعرف وفرة في المواد الأكثر استهلاكا

قامت اللجنة الإقليمية المختلطة لمراقبة الأسعار والمنافسة وحماية المستهلك التابعة لقسم الشؤون الاقتصادية والتنسيق بعمالة إقليم القنيطرة بجولة ميدانية في السوق الأسبوعي الثلاثاء الغرب، تم خلالها تسجيل وفرة في المواد الأكثر استهلاكا.

وخلال هذه الجولة، التي تندرج في إطار حملة تحسيسية للتجار بشأن القوانين الجاري بها العمل في مجال مراقبة الأسعار والمنافسة وحماية المستهلك، قامت اللجنة بإتلاف بعض المنتجات لعدم استجابتها لمعايير السلامة والصحة.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، قال رئيس قسم الشؤون الاقتصادية والتنسيق بعمالة إقليم القنيطرة عادل الخطابي إن “اللجنة تقوم بهذه الجولة من أجل التأكد من انسيابية التموين، ووفرة وجودة المواد الأكثر إستهلاكا، خاصة في هذه الفترة التي تسبق شهر رمضان الأبرك”.

وبخصوص الأسعار، أشار إلى أنها تشهد استقرارا نسبيا مقارنة بالفترة نفسها من السنة الماضية، مع تسجيل ارتفاع طفيف في أثمنة بعض المواد الغذائية”، مضيفا أن ذلك يعزى إلى تأخر التساقطات المطرية خلال هذه السنة وتقلبات الأسعار في السوق الدولية”.

كما أبرز المسؤول الإقليمي “أنه يتم مراقبة أسعار بعض المواد لأن ثمنها مقنن مثل الدقيق المدعم وقنينات الغاز والسكر وكذلك الكمامات والمعقمات”، إضافة إلى مراقبة جودة ومصدر مواد أخرى ، مؤكدًا، في السياق ذاته، التزام اللجنة “بالسهر على محاربة المضاربات والإحتكار والادخار السري للسلع” .
من جانبه، ذكر محمد الصادق المرابط مراقب بقسم الشؤون الاقتصادية بهذه العمالة، في تصريح مماثل، أنه “خلال عملية المراقبة تم ضبط بعض المخالفات في هذا السوق الأسبوعي، و”إتلاف مواد غذائية تم إعدادها في ظروف غير صحية”.

بدوره ، أكد تاجر حبوب وقطاني، في تصريح مماثل، أن ارتفاع الأسعار في هذه الفترة يعزى إلى تأخر التساقطات المطرية “.

يذكر أن لجان المراقبة قامت على مستوى إقليم القنيطرة خلال الشهرين الأولين من السنة الجارية بـ 109 جولات مراقبة همت حوالي 1000 نقطة بيع مع تحرير 13 محضر مخالفة وحجز وإتلاف ما يفوق 230 كلغ من المواد الفاسدة وغير الصالحة للاستهلاك.