الرباط-سلا-القنيطرة.. طموح لتحقيق البذر المباشر لمساحة 200 ألف هكتار في أفق 2030

سطرت المديرية الجهوية للفلاحة للرباط-سلا-القنيطرة بلوغ 200 ألف هكتار بالبذر المباشر كهدف لها في أفق 2030، بغية التصدي للآثار المحتملة لتغير المناخ على المحاصيل والموارد الطبيعية.

وأوضحت المديرية في بلاغ، أن المساحة الخاضعة لنظام البذر المباشر تقارب ، حاليا 9 آلاف هكتار موزعة على إقليمي سيدي قاسم (5 آلاف هكتار) والخميسات (3700) وعمالة الصخيرات-تمارة (300 هكتار).

ومكنت النتائج “المقنعة” التي تم الحصول عليها من خلال اعتماد هذه التقنية، بتحسين محاصيل الحبوب التي تتراوح بين زائد 25 في المائة وزائد 48 في المائة، وخفض تكاليف الحرث بنسبة 70 في المائة من تكلفة البذر التقليدي (بين 800 إلى ألف درهم للهكتار الواحد)، وخفض تكاليف البذور (كمية البذر) بنسبة 30 إلى 35 في المائة (مائة إلى 130 درهم للهكتار الواحد)، واستقرار المحاصيل على الرغم من تغير المناخ (حالة سنة جافة على سبيل المثال).

وتعد هذه النتائج ثمرة جهود كافة الشركاء والفاعلين، مدعومة بالإعانات الممنوحة في إطار صندوق التنمية الفلاحية لاقتناء بذور مباشرة تصل إلى 50 في المائة من سعر الشراء.

وتأتي أهداف البذر المباشر في أفق 2030 في سياق تنفيذ المخطط الفلاحي الجهوي، المندرج في استراتيجية الجيل الأخضر الجديدة.

ولتحقيق ذلك، تم تسطير ثلاثة محاور أساسية تتمثل في تنمية مستدامة، وزراعة إيكولوجية للمساحات والإنتاج، وتكوين المستشارين في المجال.

وسيتميز الموسم الفلاحي 2021/ 2022 الجاري بالانتقال الفعال إلى العمل، من خلال برمجة مساحة 20 ألف هكتار في البذر المباشر بهدف الوصول إلى هدف 200 ألف هكتار بحلول عام 2030.

وسيكون تنفيذ هذا البرنامج موضوع شراكات متعددة الأبعاد تجمع بين البنيات اللامركزية للوزارة، وبرنامج “المثمر”، والغرفة الجهوية للفلاحة، والفيدراليات والتنظيمات المهنية الفلاحية.