الرباط.. تقاسم التجارب والخصوصيات المتعلقة بترتيب الجامعات محور منتدى “QS بإفريقيا”

شكل تقاسم التجارب والخصوصيات المتعلقة بترتيب الجامعات محور منتدى ” QS بإفريقيا “، الذي تستضيفه جامعة محمد السادس متعددة التخصصات يومي فاتح وثاني شتنبر بالرباط، بالشراكة مع وكالة ” QS ” لتصنيف الجامعات العالمية.

ويعقد هذا المنتدى، الذي يعرف مشاركة قادة الجامعات من أكثر من 30 دولة في إفريقيا وخارجها، تحت موضوع ” بناء علامة إفريقية في التعليم العالي – نقاط القوة والفرص لإعادة تصور المستقبل “.

ويتناول المتدخلون و المشاركون في الملتقى، التجارب الإيجابية الملهمة بخصوص التعليم العالي في القارة، مع إظهار الإمكانيات الكامنة، وإبراز أمثلة للممارسات الفضلى في الحاضر والمستقبل، فضلا عن التطرق لموضوع مقاييس البيانات الخاصة بجودة الخدمة، ومختلف أساليب وإجراءات جودة خدمة “QS”.

وبهذه المناسبة، قال مدير البحث العلمي والابتكار بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار ، حميد بوعبيد، في كلمة تليت نيابة عن وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، عبد اللطيف ميراوي، خلال لقاء نظم في هذا الإطار اليوم الجمعة، إن ترتيب الجامعات أصبح رافعة من روافع تحسين جودة التعليم العالي، مضيفا أن الجامعات المغربية تسعى بشكل حثيث إلى تحسين ترتيبها ضمن أفضل الجامعات في العالم.

وأشار إلى أن هذه الجامعات قطعت أشواطا كبيرة في هذا الاتجاه الاستراتيجي وحصلت على نتائج جيدة في التصنيفات العالمية والإقليمية، مبرزا على سبيل المثال لا الحصر النتائج المشرفة للجامعات المغربية في التصنيف العالمي البريطاني للجامعات ( Times Higher Education) حسب الحقول المعرفية لسنة 2022.

وأكد أن المملكة تشجع الجامعات على تطوير البحث العلمي والابتكار من أجل الوصول إلى أهداف التنمية المستدامة والرقي في الترتيب العالمي للجامعات، مؤكدا على أن الهدف من المشاركة في مثل هذه المنتديات هو الاستفادة من خبرات وتجارب الدول الرائدة في هذا المجال.

من جانبه، قال رئيس جامعة محمد السادس متعددة التخصصات، السيد هشام الهبطي، في تصريح للقناة الإخبارية (إم 24) التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن الهدف من هذا المنتدى هو تقاسم التجارب والخصوصيات المتعلقة بترتيب الجامعات مع الجامعات الإفريقية عموما والمغربية على الخصوص، مشيرا إلى أن الأسر  تولي أهمية كبيرة لترتيب الجامعات قبل تسجيل أبناءها فيها.

وأضاف أن الجامعات يجب أن تبذل مجهودات أكبر من أجل ايجاد موقع في أحد التصنيفات العالمية، مؤكدا أن تنظيم الملتقى يأتي من أجل اطلاع الجامعات على الطرق الكفيلة في مساعدتها على ايجاد موطئ قدم في هذه التصنيفات.

من جهته، قال مدير المكتب التجاري بوكالة ” OS Quacqurelli Symonds “، جاسون نيومان، في تصريح مماثل ، إن الهدف من تنظيم هذا المنتدى هو التأسيس لشبكة علاقات وفتح آفاق للتعاون مع الجامعات المغربية وكذا الإفريقية، لافتا إلى أن قيم الوكالة تتجلى في تطوير النظم التعليمية للجامعات من أجل تحسين ترتيبها في التصنيفات العالمية.

وخلص إلى أن هذا المنتدى يشكل مناسبة للطلبة، الذين يعتبرون قادة الغد، من أجل تقاسم تجاربهم وتكوين شبكة علاقات، مضيفا أن الوكالة تعد شريكا موثوقا للمؤسسات الجامعية في افريقيا.