الرباط.. افتتاح معرض “مغربيات في الواجهة” للفنانة ليلى العلوي

افتتح أمس الخميس برواق ضفاف بالرباط، معرض “مغربيات في الواجهة” للفنانة ليلى العلوي، بمبادرة من مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج

ويحتفي المعرض، الذي يستمر إلى غاية السادس من أبريل المقبل، بحوالي ثلاثين فنانة وأديبة مغربية، تم اختيارهن على إثر لقاءات مع الفنانة الفرنسية-المغربية التي اغتالتها يد الارهاب الآثمة سنة 2016 بواغادوغو.

وحسب المنظمين، يسلط المعرض الضوء على 28 بورتريها باللونين الأبيض والأسود، لنساء من مشارب ومجالات متعددة، من بينهن فريدة بليزيد ونجاة عتابو، وأمل الأطرش، ويطو برادة وديبورا نبزاكين.

وقالت والدة ليلى، السيدة كريستين العلوي، رئيسة مؤسسة ليلى العلوي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن الفنانة الراحلة حاولت إبراز الموهبة والفن النسائي المغربي من خلال صور تعكس العوالم الشخصية والفنية والفكرية لشخصيات بارزة في عالم الفن والثقافة بالمغرب.

وأضافت أن الأمر يتعلق بمعرض يحيل على مؤلف “المرأة الفنانة في العالم العربي” لغيثة الخياط، الذي يتطرق للدور الرئيسي للمرأة الفنانة في الإبداع الفني وتطور المجتمعات العربية المسلمة.

وتتطرق ليلى العلوي في أعمالها إلى الهوية والهجرة حيث سلطت الضوء على ظاهرة “الحراكة” (المهاجرون غير الشرعيين)، وتحدثت عن تجربة المهاجرين القادمين من بلدان جنوب الصحراء المحفوفة بالمخاطر عند عبورهم للحدود نحو أوربا من خلال معرض “عبور”.

كما رصدت المصورة الفوتوغرافية الواقع المعيش ومعاناة اللاجئين السوريين في لبنان في معرض “ناطرين”، كما أقامت معرض “المغاربة”، حيث التقطت بورتريهات من زوايا مختلفة لمغاربة داخل استوديو متنقل في جميع أرجاء المغرب.

وتلقت الفنانة الفوتوغرافية ليلى العلوي، التي ازدادت بباريس سنة 1982، ونشأت في المغرب، تكوينا في السينما والعلوم الاجتماعية بنيويورك، كما حصلت على شهادة عليا في علوم التصوير الفوتوغرافي، حيث اشتغلت خصوصا على تيمة البورتريه والهجرة.

وعرضت ليلى العلوي في فرنسا وإسبانيا وألمانيا وبلجيكا وكندا وروسيا والولايات المتحدة وغيرها، وقامت مجلتا “نيويورك تايمز” و”فوغ” بنشر عدد من أعمالها.