الجمعية الرياضية المغربية للكرة الحديدية تحتفي بفرقها

نظم نادي الجمعية الرياضية المغربية للكرة الحديدية، اليوم السبت بالرباط، حفل استقبال على شرف فرقه المتوجة ببطولة المغرب، خلال موسم 2021-2022.
ويتعلق الأمر بفريق الجمعية الرياضية المغربية للكرة الحديدية ذكورًا، الذي أحرز بطولة المغرب للعبة ذاتها برسم الموسم الرياضي 2021-2022،كما فاز فريق الجمعية للإناث ببطولة المغرب للكرة الحديدية في نفس السنة،بالإضافة الى فوز الفريق الوطني ببطولة افريقيا للكرة الحديدية سنة 2022، والذي يشكل لاعبو الجمعية أغلب عناصره.
وقد شكل هذا الإستقبال مناسبة لإستعراض منجزات فرق الجمعية وكذا الإستراتيجية الناجحة التي تعتمدها في التدبير والتسيير ومسايرة الإحتراف في هذه اللعبة، فضلا عن استشراف الأهداف المستقبلية للنادي الذي يعتبر أهم الفرق على الصعيد الوطني في لعبة الكرة الحديدية.
وبهذه المناسبة، أشار رئيس نادي الجمعية الرياضية المغربية للكرة الحديدية، هشام بن عمر، إلى إن “هذه السنة كانت استثنائية بامتياز بالنسبة للجمعية،من ناحيتين، الأولى على مستوى بطولة المغرب ذكور والتي تنظم لأول مرة في حلتها الجديدة، وثانيا بالنسبة للإناث التي تكون المشاركة باسم الأندية،خلافا للمسابقات السابقة التي كانت على صعيد العصب،وكذلك الطريقة التي تمت بها الإقصائيات”.
وأضاف،في تصريح للقناة الإخبارية (إم 24 ) التابعة للمجموعة الإعلامية لوكالة المغرب العربي للانباء، إن فرق الجمعية استطاعت الفوز بالبطولة الوطنية ذكورًا واناثاً عن جدارة واستحقاق”، وذلك بفضل المجهودات التي قام بها المكتب المسير، من خلال استقطاب اللاعبين وتوفير الظروف المادية والمعنوية لهم،وكذلك الإدارة التقنية واللاعبين واللاعبات الذين قاموا بمجهود جبار مكنهم من الوصول لمبتغاهم”.مشددا ان إحدى الأهداف التي سطرتها الإدارة منذ بداية الموسم وهي الفوز بإحدى البطولات الوطنية أو كأس العرش.
وبخصوص الأهداف المستقبلية بالنسبة للنادي، سجل السيد بن عمر، الذي يشغل كذلك منصب الناطق الرسمي باسم الجامعة الملكية للكرة الحديدية، أن “أهداف النادي كبيرة، حيث نطمح الى تنظيم بطولة مغاربية وذلك بالإتصال مع الجامعة الملكية للعبة،وكذلك خلق البطولة الإفريقية للأندية البطلة، وهناك اتصالات في هذا الاطار، يضيف السيد بن عمر، مع الكونفدرالية الإفريقية للكرة الحديدية.
أما على مستوى التكوين، فأبرز المتحدث نفسه، أن النادي بصدد تأسيس شراكات مع أندية معروفة بجودة تكوينها،من أجل تكوين لاعبين قادرين على دعم الفرق الوطنية والفريق الوطني.
بدوره، أكد نائب رئيس الجمعية الرياضية المغربية للكرة الحديدية،محمد الهوزلي، في تصريح مماثل، أن هذا الحفل جاء للإحتفاء بلاعبي ولاعبات الجمعية، وهذا ليس بغريب على هذا النادي العريق،الذي يمتلك تاريخا حافلا بالألقاب والبطولات”، مذكرا بأن هذه الإنجازات لم تأت صدفة، بل بعمل كبير واستراتيجية دقيقة تعتمد على الشباب”.
وشدد في نفس السياق، على أن مخطط الجمعية يولي أهمية كبرى للعنصر النسوي في ممارسة الكرة الحديدية،فضلا عن تشجيع هذه الرياضة التي تبقى غير معروفة لدى شريحة كبيرة من المغاربة، وجعلها رياضة شعبية”.
أما إكرام حلوان،لاعبة نادي الجمعية الرياضية المغربية للكرة الحديدية،فعبرت عن فخرها بالفوز ببطولة المغرب للكرة الحديدية إناث،وتحقيق لقب غالي ينضاف إلى رصيد النادي الغني بالألقاب”.
واستطردت أن طموحها هو المشاركة في الإستحقاقات القارية والدولية لتمثيل المغرب، والذهاب بعيدا في مشوارها الرياضي”،لافتة في السياق ذاته، إلى ان هذه الرياضة تحتاج الى توسيع قاعدة الممارسين خصوصا العنصر النسوي، الذي نادرا ما يقبل على ممارستها، لأنه كل ما انتشرت هذه الرياضة كل ما زاد مستوى المنافسة،حسب تعبيرها”.
جدير بالذكر،أن نادي الجمعية الرياضية المغربية تأسس سنة 1959، وكان اسمه آنذاك نادي لالورين، ويعتمد النادي على استراتيجية تشبيب الفرق الرياضية وذلك بادماج الشباب، ويولي اهتماما بالعنصر النسوي في ممارسة هذه الرياضة وولوج عالم الإحتراف.
كما يعتمد النادي على استراتيجية تتخد من البعد الاجتماعي أساسا لها، في إطار مواكبة الممارسين من خلال الحرص على الدراسة الأكاديمية ، وكذلك استفادة المنخرطين من التغطية الصحية.