الأكاديمية الجهوية تحتفي باليوم الوطني للسلامة الطرقية

احتفت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط سلا القنيطرة، أمس الثلاثاء، باليوم الوطني للسلامة الطرقية، الذي يصادف 18 فبراير من كل سنة، تحت شعار “من أجل الحياة”.

وأوضحت الأكاديمية الجهوية في بلاغ، أن اليوم الوطني للسلامة الطرقية في الموسم الدراسي 2019-2020، تميز بتفعيل مقتضيات القانون الإطار، الذي يحرص في توجهاته على تفعيل أمثل لأمن وسلامة المؤسسات والتلاميذ، من خلال إرساء مخطط تربوي جهوي، تطبعه كثافة الأنشطة التربوية بالمديريات الإقليمية السبع، فضلا عن عدد مهم من الورشات الإقليمية والمحلية بالمؤسسات التعليمية بالجهة.

وعلى المستوى الجهوي أيضا، يضيف البلاغ، تم تنظيم احتفالية تربوية جهوية بمدرسة حسن المراكشي بالرباط، ترأسها مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط سلا القنيطرة، بحضور الشركاء، خاصة من ممثلي ومسؤولي ولاية جهة الرباط سلا القنيطرة، وولاية أمن الرباط سلا القنيطرة، والوكالة الوطنية للسلامة الطرقية، والمدير الجهوي للتجهيز والنقل واللوجيستيك والماء، والوقاية المدنية، والمدير الاقليمي للرباط، ومنظمات المجتمع المدني، وعدد من الفعاليات ومديري المؤسسات التعليمية وأطر مديرية الرباط.

وتميز برنامج اليوم الوطني للسلامة الطرقية بتدريب التلاميذ على عمليات الانقاذ والسلامة من خلال ورشة مؤطرة من طرف الوقاية المدنية. واختتمت الاحتفالية التربوية الجهوية بتتبع ورشات حلبة السياقة، التي شارك فيها تلاميذ من بينهم منحدرون من بلدان إفريقية ، وتم على إثرها توزيع جوازات السياقة على الفائزين.

كما تمكن الحضور من الاطلاع على مجريات ورشة تطبيقية باستعمال اللوحات الرقمية حول موضوع السلوك المدني والسلامة الطرقية،وزيارة ورشة تحسيسية مؤطرة من طرف مديرية الامن الوطني ومتابعة أشغال ورشة الانتاج التربوي التي شملت أعمالا تشكيلية وألعابا تربوية .

وبالمناسبة، ذكر مدير الأكاديمية الجهوية بأن الموسم الدراسي الماضي شهد تنظيم 1493 حملة تحسيسية لفائدة حوالي 253 ألف من التلاميذ، مؤكدا أنه سيتم تطوير عدد هذه الحملات بفضل مجهودات جميع المتدخلين والشركاء.