استفادة 400 إمرأة من حملة طبية للكشف المبكر عن سرطان الثدي وعنق الرحم

استفادت 400 امرأة من حملة طبية للكشف المبكر عن سرطان الثدي وعنق الرحم، أمس الخميس واليوم الجمعة، في إقليم سيدي قاسم.

وتميزت هذه الحملة الطبية، التي نظمتها المديرية الجهوية للصحة والحماية الاجتماعية الرباط -سلا- القنيطرة مع مندوبية وزارة الصحة بسيدي قاسم، وبالتعاون مع الجمعية المغربية الطبية للتضامن، بتقديم خدمات مجانية لفائدة النساء للكشف عن سرطان الثدي وعنق الرحم وبالتوعية بأهمية التشخيص المبكر لهذا المرض لتفادي مضاعفته والتعريف بالطرق الوقائية السليمة.

وبهذه المناسبة، أوضح مندوب وزارة الصحة بإقليم سيدي قاسم، موحا عكي، أن هذه الحملة الطبية تهدف إلى تعزيز خدمات القرب في المجال الصحي ومحاربة داء السرطان، وكذا تزويد النساء المعنيات بالنصائح والمعلومات والمعطيات العلمية والطبية حول مرض سرطان الثدي وعنق الرحم، وطرق الوقاية منه، والتكفل بالحالات الموجبة.

وبحسب السيد عكي فإن برنامج هذه الحملة تضمن تنظيم دورات تكوينية حول الكشف عن سرطان الثدي وعنق الرحم لفائدة موظفي الصحة بالمندوبية في إقليم سيدي قاسم، وذلك من أجل الرفع من جودة الخدمات المقدمة بهذا الخصوص.

من جهة أخرى، تم تنظيم على مدى يومين (24 -25 مارس الجاري) حملة طبية لجراحة العيون بمستشفى جرف الملحة بإقليم سيدي قاسم، والتي استفاد منها أزيد من 93 شخصا.

ومن أجل إنجاح هذه المبادرة، تم تعبئة أزيد من 97 مهنيي الصحة، بما في ذلك 11 طبيب عيون و03 ممرضي تخدير و41 ممرض وتقني الصحة، بالإضافة إلى الأطر الإدارية والتقنية.

وخلال هذه الحملة الطبية، التي تهدف إلى تمكين الساكنة من تجنب عناء التنقل إلى مدن أخرى، تم إجراء عمليات إزالة “الجلالة” لفائدة أزيد من 93 مريضا، فيما استفاد أكثر من 500 شخص من فحوصات في طب العيون.

وفي هذا الإطار، ومن أجل حسن سير هذه الحملة الطبية، وفرت المديرية الجهوية للصحة والحماية الاجتماعية الرباط سلا القنيطرة كافة المستلزمات الطبية والأدوية اللازمة.