إقليم القنيطرة.. إطلاق عدة مشاريع للتنمية الفلاحية والقروية

وقعت ، أمس الأربعاء بالقنيطرة ، ثلاث اتفاقيات تتعلق بإحداث مجزرة عصرية بسوق الأربعاء الغرب ، وإنجاز مسالك فلاحية على مستوى إقليم القنيطرة، وريادة أعمال الشباب لاسيما في مجالي الفلاحة والصناعة الغذائية.

ووقعت هذه الاتفاقيات ، خلال حفل ترأسه وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات ، محمد صديقي ، الذي قام ، بالمناسبة ، بزيارة ميدانية بالإقليم لإطلاق مشاريع للتنمية الفلاحية والقروية.

وتهم الاتفاقية الأولى إنجاز الدراسات وأشغال الشطر الأول لبرنامج تجديد قنوات الري بالقطاعات المحولة إلى الري الموضعي بإقليم القنيطرة على طول 223 كلم (إنشاء وصيانة) خلال الفترة 2022 – 2026.

ووقعت هذه الاتفاقية – الاطار بين وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات وعمالة إقليم القنيطرة ومجلس جهة الرباط – سلا – القنيطرة والمجلس الإقليمي للقنيطرة والجماعات الترابية المعنية بالإقليم، بمبلغ إجمالي يفوق 103 مليون درهم.

أما الاتفاقية الثانية فتخص إحداث مجزرة عصرية بسوق الأربعاء الغرب وفقا للمعايير التقنية المحددة من طرف المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (أونسا) والمنصوص عليها في دفتر التحملات.

وهذه الاتفاقية للشراكة، التي يصل غلافها المالي الإجمالي 40 مليون درهم، ووقعت بين كل من وزارة الداخلية ووزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات ومجلس جهة الرباط- سلا-القنيطرة والمجلس الإقليمي للقنيطرة وجماعة سوق أربعاء الغرب.

بينما تندرج الاتفاقية- الاطار الموقعة بين عمالة إقليم القنيطرة والمديرية الجهوية للفلاحة، وفق مقاربة الالتقائية والتكامل بين مختلف فاعلي الدعم ومواكبة الشباب المقاول على مستوى النفوذ الترابي لإقليم القنيطرة في ميادين الفلاحة والصناعة الغذائية.

وتهدف إلى تحديد الاطار المرجعي المتعلق بالإجراءات التي سيتم اتخاذها بشراكة لإنعاش تشغيل الشباب وتشجيع حاملي المشاريع على خاق مقاولاتهم الخاصة بهم في المجال الترابي للإقليم في الميادين المذكورة.
إثر ذلك، قام السيد صديقي ، الذي كان مرفوقا بعامل إقليم القنيطرة ورئيس المجلس الإقليمي للقنيطرة، ورئيس الغرفة الجهوية للفلاحة ومنتخبين وعدد من مسؤولي الوزارة، بزيارة ميدانية بالإقليم لإطلاق مشاريع للتنمية الفلاحية والقروية، همت برنامج تجديد قنوات الري بالقطاعات المحولة إلى الري الموضعي، ومشروع إحداث وصيانة مسالك فلاحية .

وتدخل هذه المشاريع ضمن استراتيجية الجيل الأخضر 2020 ـ 2030 التي أعدت طبقا للتوجيهات الملكية السامية الرامية ، أساسا ، إلى اقتصاد مياه الري وتثمين الإنتاج الفلاحي وتحسين التسويق من خلال تسهيل ولوج الفلاحين لوحدات التثمين والأسواق.

وبالجماعة القروية سوق الثلاثاء الغرب، ترأس الوزير انطلاق أشغال تجديد قنوات الري بالقطاعات المحولة إلى الري الموضعي على مستوى القطاع الشمالي 3 بسوق الثلاثاء وبني مالك على مساحة 15 ألف و208 هكتار.

ويهدف هذا البرنامج، الذي تبلغ تكلفته الإجمالية 244 مليون درهم، إلى اقتصاد مياه الري وتثمينها وتحسين كفاءة شبكات الري للقطاعات المعنية، حيث يتعلق الأمر بوضع حد لضياع مياه الري المسجلة على مستوى قنوات التوزيع وتحسين خدمة المياه من خلال الحد من الاضطرابات الناجمة عن الانقطاعات المتكررة للري نتيجة تسربات المياه.

وسيستفيد من البرنامج أزيد من 5860 فلاحا بالجماعات القروية سوق الثلاثاء الغرب وبني مالك بإقليم القنيطرة والنويرات بإقليم سيدي قاسم.

وبالجماعة القروية بني مالك، ترأس السيد صديقي انطلاق أشغال إحداث وصيانة مسالك فلاحية في إطار سياسة التنمية الفلاحية والقروية الجهوية والتي ستمتد في 6 جماعات قروية (لمكران، لمناصرة، سوق الثلاثاء، سيدي علال التازي، بني مالك، وسيدي محمد لحمر) ، بهدف انفتاح المناطق الفلاحية والقروية على الطرق الرئيسية بالجهة.

وسيمكن المشروع، الذي تصل تكلفته الإجمالية إلى 16 مليون درهم وعلى طول 74 كلم لفترة 2022 – 2023، من ضمان ولوج الفلاحين إلى الأراضي الفلاحية، لاسيما نقل المنتوجات الزراعية خلال جميع فترات السنة، والوصول إلى مختلف المعدات الهيدروفلاحية، وربط تلك الأراضي بشبكة الطرق الوطنية، فضلا عن التمكين من تسويق المنتجات الفلاحية، وتقليص مدة النقل وتكلفته.

وسيتم إنجاز الأشطر اللاحقة التي تستهدف الجماعات الترابية الأخرى للإقليم بشكل تدريجي، على أساس إنجاز الدراسات التقنية الضرورية.