أمسنور تعزز شراكتها مع جامعة ابن طفيل

وقعت الوكالة المغربية للأمن والسلامة في المجالين النووي والإشعاعي (أمسنور) اتفاقية شراكة في مجال التكوين في الأمن والسلامة في المجالين النووي والإشعاعي مع جامعة ابن طفيل بالقنيطرة.

وأفادت أمسنور، في بلاغ، أن هذه الاتفاقية، التي وقعها يوم الثلاثاء الماضي المدير العام للوكالة المغربية للأمن والسلامة في المجالين النووي والإشعاعي، الدكتور الخمار المرابط، ورئيس جامعة ابن طفيل بالقنيطرة، الدكتور عز الدين الميداوي، تندرج في إطار تنفيذ استراتيجية التكوين النظري والعملي في الأمن والسلامة في المجالين النووي والإشعاعي.

وبمناسبة توقيع هذه الاتفاقية، أعرب الطرفان عن استعدادهما لتضافر جهودهما لتنفيذ هذه الاستراتيجية وتعزيز عرض التكوين المتعلق بالأمن والسلامة في المجالين النووي والإشعاعي لتلبية الاحتياجات الوطنية والجهوية، خاصة في إفريقيا، والتي تقدر بأكثر من 14000 شخص على مدى السنوات الخمس المقبلة.

ولفت المصدر ذاته أن هذه الاستراتيجية المعدة من طرف أمسنور، والتي تم تقديمها إلى مجلس إدارتها في نونبر 2019، استندت إلى التوجيهات الملكية السامية في مجال التكوين المهني وتنمية المهارات في جميع المجالات الاجتماعية والاقتصادية.

وفي نهجها لتنفيذ هذه الاستراتيجية، أطلقت أمسنور العديد من اتفاقيات التعاون مع الوزارات والهيئات الوطنية المعنية وكذلك مع الجامعات.

وأشار الدكتور الخمار المرابط إلى أن هذه الاتفاقيات تهدف إلى تعزيز المهارات على المستوى الوطني في مجالات السلامة والأمن النوويين والإشعاعيين وكذلك على المستوى الإفريقي ، وفقا للتوجيهات الملكية السامية في مجال التكوين المهني وتنمية المهارات في جميع المجالات الاجتماعية والاقتصادية.

وفي هذا السياق، ستشمل الاتفاقية مع جامعة ابن طفيل التكوين الأكاديمي الأولي للطلبة، وتكوين المكونين، واليقظة العلمية والتنظيمية، والتعاون الجهوي والدولي.

وبموجب هذه الاتفاقية، سيركز التعاون بين الطرفين على تطوير برامج التكوين المتعلقة بالأمن والسلامة في المجالين النووي والإشعاعي وعلى إجراء الدراسات والبحوث وكذلك على تطوير ثقافة السلامة والأمن النوويين والإشعاعيين وتوعية الأساتذة حول التزامات المملكة المغربية في مجال الضمانات النووية.

وعلى هامش توقيع هذه الاتفاقية، تحاور الدكتور المرابط مع الطلبة والأساتذة من خلال ندوة نقاشية ترأسها، تدور حول الإطار التنظيمي للسلامة والأمن في المجالين النووي والإشعاعي وكذا دور وإنجازات أمسنور منذ إنشائها سنة 2016.

وقام وفد أمسنور، المكون من مديرها العام وممثلين من قطاع الأمن النووي ومصلحة التواصل، بزيارة مركز التحاليل، والمدرسة العليا للتكنولوجيا، والمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية والمكتبة الجامعية. وتمكن الوفد بهذه المناسبة من مناقشة إجراءات التعاون المستقبلية بين الوكالة ومختلف المؤسسات التابعة لجامعة ابن طفيل.