كوفيد- 19: المكملات الغذائية لتقوية المناعة.. وهم أم حقيقة ؟

بقلم: يسرى بوكربة

مع استمرار تفشي فيروس كورونا المستجد، أصبح من الواجب على المواطنين احترام العديد من الإجراءات الوقائية؛ من قبيل ارتداء الكمامات، وغسل الأيدي باستمرار بالصابون، وكذا تجنب الاتصال الجسدي والتجمعات. غير أن الكثيرين يحرصون أيضا على تناول المكملات الغذائية؛ باعتبارها مصادر مركزة للعناصر المغذية، من أجل تقوية جهاز المناعة لمكافحة أكثر فعالية ضد (كوفيد- 19) في حالة الإصابة بالعدوى.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أكدت إكرام تيكور، الأخصائية في الطب العام والتغذية، أن تقوية جهاز المناعة عن طريق تناول المكملات الغذائية، ولاسيما الزنك وفيتامين “سي”، يمكن أن تساعد جسم الإنسان على مكافحة كوفيد-19، وذلك في حالتين.

وأوضحت أنه “في الحالة الأولى، عندما يدخل الفيروس إلى جسم الشخص، يعتبر تناول بعض المكملات الغذائية الدقيقة مسألة مهمة لتقوية جهاز المناعة، بينما بالنسبة للحالة الثانية، التي تعد إجراءا وقائيا، فيتم أخذ هذه المكملات عندما يتم التأكد من وجود نقص في أحد العناصر الغذائية”.
وأكدت الدكتورة تيكور بهذا الخصوص، أن تناول المكملات الغذائية بطريقة عشوائية قد يتسبب في آثار جانبية “خطيرة للغاية”، مبرزة، كمثال على ذلك، أن التناول المتكرر لفيتامين “سي” المصنع قد “يؤدي إلى أكسدة مختلف أنسجة الجسم”.

وحذرت من أن حالة “الإجهاد التأكسدي” تعتبر المسؤولة، على المدى الطويل، عن الإصابة بالأمراض المزمنة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم بالإضافة إلى الإصابة ببعض أنواع السرطانات.
وتابعت أن هناك دراسات أظهرت أن التناول الدائم والمتكرر لفيتامين “سي” المصنع لدى المدخنين قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة.

وقالت إن الجرعات العالية، بل وأخذ جرعة زائدة من الزنك، يمكن أن تتسبب في حدوث آثار جانبية خطيرة؛ بما في ذلك ضعف الجهاز المناعي، وعسر الهضم، والغثيان، والقيء، ومشاكل الأمعاء (الإسهال)، وآلام الرأس، والتعب والتهابات الجلد.

وتؤكد الأخصائية على ضرورة تناول المكملات الغذائية بعد الاستشارة الطبية لأنه بالنسبة لكل مكمل غذائي، هناك جرعات وجداول زمنية يجب مراعاتها، وأيضا تركيبات يجب أو لا يجب القيام بها، مشيرة على سبيل المثال إلى مكمل الحديد الذي يجب تجنب تناوله مباشرة بعد مكمل الكالسيوم حتى لا يعيق عملية امتصاصه.

وخلصت الطبيبة إلى التأكيد على أنه “ليس هناك سر للحصول على جهاز مناعة قوي. يكفي أن يكون لديك نمط حياة صحي يبدأ بتوازن غذائي جيد لتزويد الجسم بالمغذيات الدقيقة والمغذيات الكبيرة المختلفة اللازمة لأداء وظائفه بشكل سليم، والنشاط البدني المنتظم، والنوم المريح، والترطيب الجيد”، مؤكدة أنه من المهم أيضا تعلم كيفية تدبير الإجهاد، لأنه يمكن أن يؤثر على وظائف الجسم.