عشاق الطبيعة يجددون الوصال بها بعد الرفع التدريجي للحجر الصحي

بعد مرور 3 أشهر من الحجر الصحي الذي أقرته السلطات المغربية في إطار التدابير الوقائية لمكافحة انتشار وباء كوفيد- 19، عاد عشاق الطبيعية لتجديد صلتهم بها ، وأقبلت أسر على الفضاءات الخضراء متخففة من رواسب التوتر والضغط التي تراكمت خلال فترة المكوث بالمنزل إثر تفشي الوباء، كما هو الشأن بالنسبة للطلبة الذين يجدون في الطبيعة مكانا هادئا وملهما لمراجعة الدروس قبل الامتحانات، وذلك مع الحرص على الالتزام بالتدابير الصحية والنظافة، وخصوصا التباعد الاجتماعي.