سفير فنلندا يستعرض فرص التعاون الثنائي في مجالات حيوية

استعرض سفير فنلندا بالرباط، بيكا هيفونين، اليوم الخميس بالرباط، الفرص الواعدة للتعاون بين المغرب وفنلندا في مجالات حيوية من قبيل الطاقات المتجددة، والذكاء الاصطناعي، والتكنولوجيا الحديثة، والاقتصاد الأخضر، والتربية والتكوين.

وخلال استقباله من طرف رئيس مجلس النواب، الحبيب المالكي، في إطار زيارة مجاملة بعد اعتماده سفيرا جديدا بالمملكة، أبرز السيد هيفونين استعداد بلاده لتقاسم تجربتها وخبرتها مع المملكة المغربية في مختلف هذه الميادين.

وحسب بلاغ لمجلس النواب، أكد الدبلوماسي الفنلندي أن بلاده تعتبر المغرب بوابة نحو إفريقيا، بالنظر لموقعه الاستراتيجي المتميز، وأضاف “المغرب بلد حديث ومستقر، مما يعزز إمكانات وفرص التبادل الاقتصادي والتجاري مع فنلندا”.

وأشاد، بالمناسبة، بريادة المملكة المغربية في مجال الطاقات المتجددة، مشيرا إلى أن المغرب يشكل نموذجا للدول الإفريقية في استغلال الطاقات النظيفة.

وأثنى، من جهة أخرى، على الشفافية والانفتاح التي تميز العمل البرلماني بمجلس النواب، بما يتيح للمواطنات والمواطنين متابعته عن قرب، معربا عن رغبة بلاده في تقوية علاقات التعاون مع المملكة المغربية على جميع الأصعدة والمستويات، بما فيها التعاون بين المؤسستين التشريعيتين بالبلدين.

من جهته، يضيف البلاغ، نوه السيد المالكي بجودة العلاقات التي تجمع المغرب وفنلندا، معبرا عن الارتياح لمتانة روابط الصداقة بين المؤسستين التشريعيتين بالبلدين، وانتظام التشاور وتبادل الزيارات بينهما. ووجه، في السياق ذاته، دعوة لرئيسة برلمان فنلندا من أجل القيام بزيارة عمل للمغرب ستشكل مناسبة لبحث سبل الدفع بالعلاقات بين البلدين لفضاء أرحب من التقارب والتعاون.

وبالمناسبة، قدم السيد المالكي لمحة حول تركيبة مجلس النواب، وتطور تمثيلية المرأة في المؤسسة التشريعية، لافتا إلى أن المجلس شكل مجموعة عمل موضوعاتية مكلفة بالمساواة والمناصفة تعنى بالنهوض بأوضاع المرأة.

وأشار السيد المالكي، حسب المصدر ذاته، إلى أن المجلس شكل مؤخرا مجموعة عمل موضوعاتية مكلفة بالتشريع الخاص بالمنظومة الصحية، وذلك انسجاما مع رؤية صاحب الجلالة الملك محمد السادس في تطوير القطاع الصحي وتوفير الحماية الاجتماعية لكل المغاربة وتعميمها على جميع فئات المجتمع.