بحيرة “ضاية الرومي” الخلابة.. دعوة لمعانقة الطبيعة

بقلم: أميمة بركيك

على بعد 15 كلم من مدينة الخميسات وساعة زمنية من الرباط، تشكل “ضاية الرومي” بحيرة طبيعية خلابة بمناظر آسرة تحث الزوار على الانفلات من قيود الحياة اليومية والاقتراب من الطبيعة والذات.

هذا الموقع الساحر، الذي يتراوح عمقه ما بين 15 و20 متر، يدخل ضمن أجمل البحيرات الطبيعية السياحية بالمغرب، والذي يتيح لزواره فرصة التأمل والاستمتاع بمناظره الخلابة، فضلا تنوع غطائه النباتي وأصنافه الحيوانية.

يتعلق الأمر بفضاء استثنائي لمزاولة أنشطة مائية، أو التنزه على الأقدام في محيط البحيرة والأراضي المجاورة، وصيد الأسماك أو النزهة مع العائلة أو الأصدقاء، إلى جانب القيام بجولات لاكتشاف جمال المنطقة وغاباتها المجاورة.

يبرز المهدي بنشقرون، المدير العام لنادي “دار الضاية” المحاذي لبحيرة ضاية الرومي أن هذا الفضاء، الذي تهيمن عليه تلال مخضرة، يبلغ ارتفاعها 500 متر وتمتد على مساحة تناهز 96 هكتارا، تشكل بيئة حيوية هامة وأحد أجمل المواقع الطبيعية بالمغرب.

ولاحظ مدير النادي أن ضاية الرومي تمتلك بالفعل كافة المؤهلات لتصبح وجهة إيكولوجية بامتياز، مشيرا إلى أن الموقع يتسم بالفضاء الغابوي ومناظره الطبيعية الاستثنائية، إلى جانب تنوع غطائه النباتي الذي يضم حوالي 35 صنفا نباتيا على ضفاف الجداول والبحيرة، وأيضا تعدد الأصناف الحيوانية من قبيل البط البري، ودجاجة الماء خضراء الأقدام (المورهن)، والغرة الأوراسية، واللقالق.

هذه المؤهلات، يضيف المتحدث، توفر العديد من الإمكانيات التي يتعين تطويرها من أجل تثمين السياحة الإيكولوجية بالمنطقة.

وأوضح أنه لدى زيارة بحيرة ضاية الرومي، وخاصة “دار الضاية”، يمكن مزاولة العديد من الأنشطة والرحلات من قبيل التنزه على الأقدام يتخلله توقف عند ساكنة المنطقة المعروفين بحفاوة الترحاب والكرم، سواء من أجل احتساء كوب من الشاي أو تناول وجبة غداء في فضاء إيكولوجي، وتحت سقف خيام الرحل.

ومن أجل إقامة تخلد في الذهن، خاصة خلال اللحظات الخلاقة أو يوم خاص ببناء الفريق، يمكن للزوار الاستفادة من مواعيد للرفاهية مع برامج كاملة للاسترخاء وممارسة اليوغا وغيرها من الأنشطة الترفيهية المقدمة، مثل البحث عن الكنز وورشات العمل الفنية والإبداع وانسجام الفريق.

من جانب آخر، أشار السيد بنشقرون إلى أن وباء فيروس كورونا و تدابير الحجر الصحي وحالة الطوارئ التي تم إرساؤها للحد من تفشي “كوفيد-19” في المملكة كان لها تأثير سلبي على المنطقة.

إذ شهدت “دار الضاية”، يتابع بالقول، انخفاضا في رقم معاملاتها بأكثر من 65 بالمئة، مضيفا أن النادي يستقبل حاليا تقريبا كل عطلة نهاية أسبوع وأيام العطل زبائن أفرادا، بعد أن كان يستضيف مجموعات من السياح المغاربة والأجانب الذين يمثلون الجزء الأكبر من رقم معاملات الفندق.

بالنسبة لأحمد، وهو محاسب ورب أسرة، تعد ضاية الرومي فضاء هادئا ودافئا وطبيعيا “حيث لا نتنفس هواء نقيا ومنعشا فحسب، بل أيضا نبتعد فيه عن روتين وضغوط الحياة اليومية”.

وقال في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء “استمعت أنا وزوجتي وأطفالي بكل اللحظات التي قضيناها بهذا الفضاء المريح، حيث قمنا بمجموعة متنوعة من الأنشطة خاصة الصيد والتجديف وركوب الدراجات وجولات على الأقدام”.