الأزمة الصحية.. المرحلة المقبلة تتطلب تضافر جهود كل المغاربة لرفع تحدياتها (خطاب ملكي)

أكد صاحب الجلالة الملك محمد السادس أن المرحلة المقبلة من تدبير الأزمة الصحية لفيروس كورونا تتطلب تضافر جهود كل المغاربة لرفع تحدياتها.

وقال جلالة الملك في الخطاب السامي الذي وجهه، مساء اليوم الأربعاء، إلى الأمة، بمناسبة الذكرى ال21 لعيد العرش المجيد ” أتوجه لكل القوى الوطنية دون استثناء، وأخاطب فيها روح الغيرة الوطنية، والمسؤولية الفردية والجماعية، للانخراط القوي في الجهود الوطنية، لتجاوز هذه المرحلة، ومواجهة تداعياتها الاقتصادية والاجتماعية”.

وأكد جلالته أنه “علينا أن نجعل من المكاسب المحققة في هذا الظرف القصير، منعطفا حاسما، لتعزيز نقط القوة التي أظهرها المغاربة، وتسريع الإصلاحات التي تقتضيها المرحلة واستثمار الفرص التي تتيحها”.

وبذلك، يضيف جلالة الملك، “نربط الماضي بالحاضر، ونكون خير خلف لخير سلف، مستحضرين، بكل إجلال، الأرواح الطاهرة لرجال المغرب الكبار، وفي مقدمتهم جدنا ووالدنا المنعمان، جلالة الملك محمد الخامس، وجلالة الملك الحسن الثاني، أكرم الله مثواهما، وكل شهداء الوطن الأبرار”.

وبهذه المناسبة، جدد صاحب الجلالة الملك محمد السادس مرة أخرى الإشادة “بقواتنا المسلحة الملكية، وقواتنا الأمنية، بكل مكوناتها، لتجندها الدائم، بقيادتنا، للدفاع عن وحدة الوطن، وصيانة أمنه واستقراره”.